«كورونا» يخطف رمزي نجار

الحريري: خسرت أخاً وصديقاً

54

قرر الموت أن يختطف، تحت ستار فيروس كورونا، عملاق عالم الاعلام والاعلان في لبنان، رمزي نجار، ليدفع لبنان، مرة جديدة من قدراته وكفاءاته ورجالاته المميزين ثمن الحرب العالمية  على كورونا، بعد صراع طويل مع الوباء شهدته حلبة مستشفى رزق الجامعي في الأشرفية.

الحريري: وفي السياق، غرد الرئيس المكلف سعد الحريري عبر «تويتر»: «برحيل المبدع رمزي نجار يخسر الاعلام العربي واللبناني مفكرا وكاتبا ومؤلفا طبع اجيالا ومؤسسات برؤيته الثاقبة وخبرته الفريدة، واخسر انا اخا وصديقا سأفتقده وافتقد مشورته لوقت طويل.  رحمك الله يا رمزي واسكنك فسيح جنانه».

السنيورة: ونعى الرئيس فؤاد السنيورة الاعلامي والمفكر رمزي نجار، معتبرا في بيان «ان لبنان خسر بوفاة الإعلامي النبيه والمتميز والمقدام رمزي نجار قامة وطاقة رؤيوية وابداعية كبيرة، وكان بمثابة مؤسسة كاملة ومتكاملة في الالمعية والمبادرة والإنجاز. لقد كان رمزي رحمه الله ولادة للأفكار والمبادرات الفريدة والخلاقة».

كما نعت نجار شخصيات وفاعليات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.