«كورونا»: 212 مليون إصابة عالمياً والصين بلا إصابات

42

بلغت أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في العالم  امس أكثر من 212 مليونا و606 آلاف، في حين لم تسجل الصين أية إصابة محلية بالفيروس التاجي لأول مرة منذ تموز الماضي، بينما ارتفعت حصيلة الوفيات في إيران وسط تشديد للإجراءات الوقائية.

وتوثق الأرقام وفاة  4 ملايين و444 ألفا و785 شخصا، في حين سُجّل تعافي 190 مليونا و231 ألفا و349 شخصا.

لاتزال الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا من الفيروس، بواقع 38 مليونا و545 ألفا و144 إصابة، في حين بلغت أعداد الوفيات فيها أكثر من 645 ألفا.

وفي المرتبة الثانية عالميا، تأتي الهند بـ32 مليونا و449 ألفا و306 إصابات، في حين تخطت أعداد الوفيات حاجز 434 ألفا.

وتواجه البرازيل -التي تسجل أكبر حصيلة وفيات جراء الفيروس في العالم بعد الولايات المتحدة، وثالث أعلى عدد للإصابات بعد الولايات المتحدة والهند- منذ أسابيع ارتفاعات حادة في كلا المؤشرين. وخلافا لهذه المؤشرات، فإن الصين -الدولة التي شهدت تسجيل أولى حالات ظهور الوباء- أعلنت  عدم تسجيل إصابات جديدة ناجمة عن عدوى محلية بكوفيد-19، وذلك لأول مرة منذ تموز الماضي، ما يعطي قدرا أكبر من المؤشرات إلى أن التفشي الحالي الذي بدأ أواخر الشهر الماضي ربما يتضاءل قريبا. ودفع هذا التفشي السلطات المحلية في شتى أنحاء الصين إلى فرض تدابير صارمة للتصدي للجائحة تضمنت إجراء اختبارات لملايين الأشخاص، لتحديد وعزل ناقلي العدوى وكذلك علاج المصابين.

وفي إيران، أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل حصيلة يومية قياسية للوفيات بفيروس كورونا تخطت 680، حسبما أعلنت وزارة الصحة الأحد، في وقت رفعت فيه تدابير منع انتشار الفيروس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.