«لإعادة تركيب الدولة حجرا حجرا»… ولغط حول الموازنة

19

كتب المحرر السياسي

اذا ما صدقت الوعود والنوايا، فمن المتوقع ان يشهد الاسبوع الطالع مع ختام «المجالس العاشورائية» والعطلة الرسمية اليوم الثلاثاء، بداية مرحلة تقوم على قاعدة «ترجمة الاقوال الى افعال» انطلاقا من مقررات «لقاء بعبدا الاقتصادي» الاخير، الى اصلاحات «سيدر» المطلوب بالحاح اوروبيا وانجاز موازنة العام 2020 في مجلس الوزراء واحالتها الى المجلس النيابي، الى مسألة ترسيم الحدود البحرية وصولا الى البند المستجد والمتمثل بالمعابر غير الشرعية…. ناهيك  بالقضية الابرز  والمتمثلة بالخروقات    الاسرائيلية المتمادية للاجواء اللبنانية وقد اعلن «حزب الله» انه اسقط طائرة اسرائيلية مسيرة في خراج بلدة رامية الجنوبية على بعد امتار فقط  من الشريط الحدودي الفاصل بين لبنان والكيان الاسرائيلي…

في السياق، فقد عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع زواره الاوضاع العامة ونتائج الاجتماع السياسي – الاقتصادي في بعبدا…

ودعا اللبنانيين الى عدم الخوف على المستقبل «لان لبنان لن يسقط على الاطلاق»… منوها بما تحقق من مصالحات بين جميع الافرقاء… ولافتا الى انه «سعى الى هذه المصالحات، لانه في ظل الخلافات التي كانت سائدة، كان يصعب الانطلاق بمعالجات الازمات والتحديات الماثلة اقتصاديا  وماليا  واجتماعيا…

1 Banner El Shark 728×90

واكد الرئيس عون على انه لولا تحقيق الاستقرار السياسي والامني، لما كانت هناك قدرة على الاصلاح الاقتصادي، مشددا على انه مستمر في العمل على اعادة تركيب الدولة حجرا حجرا،  في مجالات الادارة والقضاء والتمثيل  الديبلوماسي  في الخارج، وغيرها من المجالات، منوعا بانه سيجري في التعيينات المقبلة اختيار النخبة لتتبوأ بدورها المواقع الاساسية، بما ينعكس تصحيحا للوضع القائم وتحسينا لسير العمل..

من جانبه رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن اشاد بانجازات الرئيس عون وقال: اننا ندرك انكم جئتم لتفعلوا ما عجزت سنوات الفساد والكساد من تقديمه لاعادة الدولة الى سكة الامان..

الى ذلك، الانـظار تتجه الى جلسة مجلس الوزراء المقبلة، بعد العطلة الرسمية اليوم الثلاثاء… فان لغطا كبيرا حصل حول الاجتماع في السراي الحكومي والامانة العامة لمجلس الوزراء التي لم تستلم بعد مشروع موازنة الــ 2020 … هذا في وقت وصل الى بيروت امس، الوسيط الاميركي المعنى بملف ترسيم الحدود البرية والبحرية مع «اسرائيل» ديڤيد شينكر، وقد التقى ليلا الرئيس سعد الحريري، على ان يلتقي لاحقا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري اضافة الى عدد من القيادات السياسية..

من جانبه وبعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان دعا، عضو «التنمية والتحرير» النائب قاسم  هاشم كل القوى السياسية ان تعمل من اجل تحسين الواقع الداخلي وتحصينه لمواجهة التحديات، خصوصا «صفقة القرن» وما قد تحمله من آثار وتداعيات سلبية على وطننا من خلال استهداف قضية العرب والمسلمين، قضية فلسطين… وهذا لا يمكن ان يمر… لافتا الى انه قد يكون هنالك الكثير من التداعيات التي تستدعي المواجهة…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.