«لقاء سيدة الجبل» طالب القضاء بالإستماع الى نصر الله ووزير الإقتصاد منفّذ توجيهاته

47

عقد «لقاء سيدة الجبل» اجتماعه الدوري إلكترونيا، مستهلا بدقيقة صمت «حدادا على رحيل العلامة محمد حسن الأمين». وأصدر بيانا ذكر بما كان «طالب فيه الامين العام لـ»حزب الله» في خطابه يوم 16 شباط الماضي القضاء اللبناني بكشف التحقيق بقضية المرفأ من أجل تمكين المواطنين من الحصول على تعويضاتهم من شركات التأمين، موضحا أن شركات التأمين لا تعوض في حالات الأعمال الارهابية والحربية وملمحا بالطبع إلى أن الانفجار قد حصل لأسبابٍ أخرى تسمح بالمطالبة بأموال التأمينات»، لافتا الى انه «بعد هذه المطالبة ها هو وزير الاقتصاد ينفذ اليوم توجيهات السيد حسن نصرالله بمطالبة القضاء اللبناني بـ»إصدار تقرير رسمي يخرج الأعمال الارهابية والحربية من دائرة الأسباب التي أدت إلى وقوع انفجار 4 آب 2020 (…)».

وطالب «اللقاء» في بيانه  القضاء اللبناني بـ»الاستماع إلى الامين العام لـ»حزب الله» ووزير الإقتصاد للوقوف على حقيقة الأسباب التي دفعتهما إلى هذه المطالبة، في حين أن التحقيق لم ينجز لهذه اللحظة، وبالتحديد بعد نقل الملف إلى قاضي التحقيق الجديد القاضي طارق بيطار المستمر بتحقيقاته واستدعاءاته لغاية اليوم». وجدد مطالبته بـ»لجنة تحقيق دولية في ملف انفجار مرفأ بيروت، الذي هو بمثابة 11 أيلول لبناني – عربي».

ولفت الى «ما أعلنه الديبلوماسي الاميركي فريدريك هوف هذا الاسبوع عن تمسك رئيس النظام السوري بشار الأسد، باعتبار مزارع شبعا وتلال كفرشوبا على المثلث الحدودي السوري – اللبناني – الإسرائيلي أرضا سورية». واكد أن «الحل الوحيد للخروج من هذه التجاذبات هو التطبيق الحرفي لقرار الأمم المتحدة 1680».

وأضاف: «الواضح اليوم أن الخلاف مع النظام السوري لا يتعلق فقط بالحدود الجنوبية التي اتخذ منها «حزب الله» ذريعة لابقاء سلاحه بل يتعداه إلى معاينة التعدي الجسيم على سيادة لبنان وحقوقه النفطية على الحدود الشمالية».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.