ليس من الصعب تطوير لقاح لـ«كورونا» وإنما الصعب إثبات جدواه

15

أصبح تفشي فيروس كورونا مادة خصبة لنشر معلومات ونظريات حول العالم. الدكتور رينيه فولميش أشار الى أنه وبعد 26 سنة قضاها في كاليفورنيا واجتماعه بـ4 علماء ألمان لدراسة جائحة كورونا المستجدة وتأثيراتها على السكان في الولايات المتحدة الأميركية وخارجها.

ويؤكد الدكتور رينيه ان هناك اتهامات عدة برزت من خلال سلوك الطرق الملتوية والتجسس والمجازفة غير الأخلاقية والغيرة للوصول الى لقاح ضد كوفيد 19 وهو أحد أكبر الانجازات الطبية من حيث الأهمية والمرغوب فيه في العصور الحديثة.

يضيف رينيه: لم أر قط رهانات سياسية بهذه الحدة على منتج طبي. السبب وراء الرمزية السياسية التي أعطيت للقاح كوفيد 19 هو ان القوى العظمى تعتبره انعكاساً لبطولتها العلمية واعترافا بتفوق نظامها السياسي.

هذا وبينما يسعى جميع العلماء الى تسريع وتيرة نشاطهم، أثار إقرار روسيا لسبوتينك المخاوف بشأن  اختصار الاجراءات المعتادة.

إن مصدر القلق الأكبر يكمن في التسرّع في إجراء التجارب الطبية التي عادة ما تتم بصورة بطيئة ومعمّقة. فإنه ليس من الصعب تطوير لقاح، وإنما الصعب هو اثبات ان اللقاح آمن وفعّال.

وإذا كانت الدولة مهتمة فقط بتطوير لقاح، يمكنها حينئذ أن تسلك طرقا مختصرة. فقد يؤدي لقاح يثبت لاحقا أن له آثارا جانبية خطيرة الى تحفيز الحركات المناهضة للقاحات.

يضيف الدكتور رينيه: »ان المخاوف المحلية بشأن طريقة التعامل مع الوباء الى حد كبير هي ما دفع بعض الدول الى المنافسة بشأن تطوير لقاح.

لقد تعرضت إدارة ترامب لضغوط شديدة في عام انتخابي للوصول الى لقاح قد يساعد ترامب في إعادته الى البيت الأبيض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.