«مؤسسة ديان» تدعو النساء للاتّحاد وتنظّم حوار الطاولة المستديرة: «8/8 نساء رائدات التغيير: تضامن في زمن الأزمات»

65

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، نظّمت «مؤسسة ديان» حوار الطاولة المستديرة تحت عنوان «٨/٨ نساء رائدات التغيير: تضامن في زمن الأزمات» بقيادة ثماني شخصيات رائدة في مجال تمكين المرأة، وذلك في جامعة القديس يوسف USJ في بيروت – حرم الابتكار والرياضة، وسط حشد من النساء والرجال وممثّلي المؤسسات، الجمعيات والمنظّمات التي تؤمن بدور المرأة الفعّال في المجتمع وبقضيتها.

ويندرج هذا الحدث في إطار تنفيذ مهمّة «مؤسسة ديان» ألا وهي التوعية المدنية وتعزيز روح المواطنة من جهة، والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر من جهة أخرى. في البداية، كانت كلمة افتتاحية للسيدة ديانا فاضل سلّطت فيها الضوء على دور المرأة الفعّال في المجتمع وخصوصاً في ظلّ الأزمات. وتحدّث علي خليفة عن تراجع وضع المرأة بالنسبة لحقوقها السياسية كالمشاركة في السلطة، وحقوقها المدنية المنتقصة في ظلّ أنظمة الأحوال الشخصية الدينية. وشدّدت مي الخليل على أهميّة دور المرأة في مجال الرياضة قائلة: «بعكس المعتقدات التقليدية، تتمتّع المرأة بقدرة جسديّة عالية، لذا أطلقنا سباق السيّدات السنوي بالإضافة الى البرامج التدريبية». يهدف هذا السباق الى تمكين المرأة ودعم صحتها النفسية والجسدية. وتحدّثت مديحة رسلان عن جمعية النساء القياديات (WLA) التي تهدف الى تشجيع المرأة على الاستثمار. وأكّد ميشال الحلو أنّ «نضال حقوق المرأة هو نضالنا جميعاً، والمستفيد هو المجتمع ككلّ، الرجال ضمناً». في حديثها، سلّطت ترايسي شمعون الضوء على الاحتكار الذكوري في القطاع السياسي. في حين وضّحت سارة اليافي بعض المفاهيم الخاطئة كالنسويّة  (feminism) وحقوق المرأة خصوصاً أنّ فئة من المجتمع تعتقد أنّ المرأة لا يمكنها أن تطالب بالمساواة مع الرجل كونهما يختلفان بيولوجياّ. أما جويل أبو فرحات فتطرقت في حديثها إلى أهميّة تحويل الغيرة عند النساء إلى منافسة شريفة في ما بينهنّ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.