ماذا سيقول رئيس الجمهورية للعالم عن «جهنم ؟»

106

من الدولة المنطفئة سياسيا واقتصاديا وماليا واجتماعيا والمهددة بالعتمة الشاملة كهربائيا يطل رئيسا الجمهورية العماد ميشال عون والحكومة نجيب ميقاتي على العالم مناشدين المساعدة والعون. من لبنان، الذي بالكاد يبقى لشعبه نَفَس يتنشقونه، لكثرة ما سلبت منه الطبقة السياسية من ماله ومدخراته الى ابسط حقوق العيش ورمته في اتون الذّل وطوابير الاهانات اليومية، سيخاطب رئيسه العالم اليوم افتراضيا. ومن الوطن المجروح في الصميم بممارسات ميليشياوية وقحة تهدد قضاءه في عقر داره ولا تجد في السلطة الحاكمة من يرفع الصوت اعتراضا او يتجرأ على مساءلة «الحزب الحاكم»، ينتقل رئيس الحكومة الى باريس مفتتحا مشوار الانقاذ الموعود، وكله امل باستعادة دولة فاقدة الهيبة و»ساقطة» في عيون شعبها او ما تبقى منه.

 

ميقاتي في باريس

في اطلالة خارجية هي الاولى له بعد التأليف، وصل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى فرنسا حيث يلتقي اليوم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يولم على شرفه، وسيكون دعم لبنان اذا أحسن في القيام باصلاحات حقيقية الملف الابرز بين الرجلين، وسط معلومات تفيد بأن باريس ستشترط اصلاحات سريعة ضمن مهل زمنية محددة على صعيد الكهرباء والماء والقضاء ومحاربة الفساد والتهريب، لتواصل جهودها لاقناع المجتمع الدولي بدعم بيروت.

وفي السياق قالت مصادر سياسية مطلعة ان ملف لبنان الاقتصادي المالي اصبح تحت الادارة الفرنسية المباشرة والرعاية الاميركية، وما افتتاح الرئيس نجيب ميقاتي برنامج زياراته الخارجية من باريس ، الا الدليل الى التسليم بهذه المعادلة بحيث سيشكل لقاء الاليزيه وغداء العمل الذي سيدعو اليه الرئيس ايمانويل ماكرون شخصيات معنية بملف لبنان محطة اساسية في مجال النقاش في خطة الانقاذ وتفاصيلها التي تكشف المصادر  انها ستتضمن في شكل اساسي انشاء صندوق سيادي بادارة شركة عالمية على طريقة الـ»B. O. T» يتولى ادارة وتسيير واستثمار كل القطاعات المنتجة كالاتصالات وشركة الميدل ايست وكازينو لبنان والمرافئ واملاك الدولة وغيرها، وهي كفيلة وفق المصادر بضخ اموال طائلة اذا ما احسنت ادارتها وعاد مردودها الصافي لمصلحة خزينة الدولة. كل ذلك، الى جانب انجاز موازنة العام 2022 التقشفية واعادة هيكلة القطاع المصرفي بما يتناسب وحاجة لبنان، واعادة اعمار مرفأ بيروت واصلاح قطاع الكهرباء من خلال تلزيم مشترك فرنسي الماني تتعهد بناء المعامل وتأمين التيار خلال فترة قياسية.

 

كلمة عون

على الصعيد اللبناني – الخارجي ايضا، يلقي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ابتداء من الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم الجمعة بتوقيت بيروت عبر تقنية «الفيديو» من مكتبه في قصر بعبدا، كلمة لبنان امام الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، ويتناول فيها «موقف لبنان من التطورات المحلية والإقليمية، إضافة الى الثوابت اللبنانية حيال القضايا المطروحة».

 

الترسيم

وفيما سيتطرق بلا شك الى اولويات الحكومة العتيدة، فإن ملف الثروة النفطية البحرية ستكون ايضا حاضرة في كلمته. وليس بعيدا، رأس رئيس الجمهورية اجتماعا، ضم، رئيس الوفد اللبناني في المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية العميد الركن الطيار بسام ياسين، وعضوي الوفد العقيد الركن البحري مازن بصبوص وعضو هيئة إدارة قطاع البترول المهندس وسام شباط، في حضور المستشار الأمني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد الركن بول مطر. وخلال الاجتماع سلم الوفد الرئيس عون تقريرا يتضمن مراحل المفاوضات منذ انطلاقتها وحتى تاريخه واستراتيجية متكاملة للمرحلة المقبلة، بما يضمن مصلحة لبنان العليا في المحافظة على حقوقه في ثرواته في المنطقة الاقتصادية الخالصة.

 

شيا عند بو حبيب

وفي السياق، استقبل وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب سفيرة الولايات المتحدة الاميركية دوروثي شيا وجرى البحث في العلاقات الثنائية وترسيم الحدود، ودعم الجيش اللبناني ، الى جانب مسألة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

 

الحريري

وقال رئيس الحكومة السابق سعد الحريري لمناسبة العيد الوطني السعودي  «في هذه المناسبة استذكر وقوف المملكة الدائم الى جانب لبنان ومساعدته، وكذلك احتضانها للعرب وحمل لواء الدفاع عن قضاياهم». وتمنى «للمملكة دوام التقدم والازدهار والمزيد من الاستقرار»، متقدما «من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الامير محمد بن سلمان والشعب السعودي، بأخلص التهاني باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية».

 

تهديد بيطار

في الاثناء بقيت قضية تهديد المحقق العدلي في جريمة المرفأ القاضي طارق بيطار تتفاعل. وعلى هذا الخط،  توجه أعضاء تكتل الجمهورية القوية النواب جورج عقيص، عماد واكيم، فادي سعد، شوقي الدكاش، امس بسؤال عبر رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى الحكومة، حول تهديد بيطار، عارضين المسار القضائي للقضية منذ تعيين القاضي فادي صوان وصولاً إلى بيطار.

 

وزير العدل

الى ذلك، اشارت معطيات صحافية الى ان وزير العدل التقى امس مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات بعدما كان اجتمع اول امس ببيطار، متحدثة عن بيان مرتقب صدوره، في حين ذكرت معلومات صحافية ان محامي النائب نهاد المشنوق سيتقدم غدا (اليوم) بدعوى طلب رد بعدم صلاحية القضاء العدلي بملاحقة الرؤساء والوزراء.

 

وقاحة صفا

وفي السياق، سألت اوساط معارضة عن مدى تعامي الدولة عن ممارسات مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا وحزبه التي بلغت حداً لا يجوز السكوت عنه بعدما ثبت بالوثائق والادلة انه دخل قصر العدل وهدد المحقق العدلي في خطوة اقل ما يمكن وصفها بالـ»وقحة» لا تقيم اعتبارا للقضاء ولا للدولة ولا قوانينها. واستهجنت الصمت الرئاسي والوزاري المطبق ازاء الممارسات الحزبية الشاذة متسائلة لو ان اي مسؤول حزبي آخر في لبنان اقدم على ما فعله صفا، هل كان الامر سيّان؟

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.