ماكرون: أوكرانيا ونووي إيران في صلب اهتمامات الديبلوماسية الفرنسية

17

استعرض الرئيس إيمانويل ماكرون  امس الخطوط العريضة للديبلوماسية الفرنسية خلال الاجتماع السنوي الدوري مع سفراء بلاده المنعقد بقصر الإليزيه في باريس. وتطرق ماكرون إلى ملفات جوهرية تشغل الساحة الدولية كالحرب في أوكرانيا والنووي الإيراني حيث دعا إلى مواصلة الحوار مع موسكو، مؤكدا أنه “يجب أن نفترض أنه يمكننا دائما مواصلة الحديث مع الجميع” خصوصا “الذين لا نتفق معهم”. فيما عبر عن أمله في التوصل إلى توافق حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني في غضون الأيام المقبلة.

ودعا ماكرون إلى مواصلة الحوار مع موسكو التي تشن هجوما على أوكرانيا منذ أكثر من ستة أشهر، مؤكدا أنه “يجب أن نفترض أنه يمكننا دائما مواصلة الحديث مع الجميع” خصوصا “الذين لا نتفق معهم”. وتساءل ماكرون “من يريد أن تكون تركيا القوة الوحيدة في العالم التي تواصل الحديث مع روسيا؟”. مضيفا أن “انقسام أوروبا هو أحد أهداف حرب روسيا” على أوكرانيا.

وتابع “لا ينبغي الاستسلام لأي شكل من أشكال المعنويات الخاطئة التي قد ‘تجعلنا عاجزين’” مشدّدا على أن “مهنة الديبلوماسي هي التحدث مع الجميع وخصوصا الناس الذين لا نتفق”.

وأضاف ماكرون “سنواصل فعل ذلك… بالتنسيق مع حلفائنا”، مذكّرا بأن “انقسام أوروبا” هو “أحد أهداف حرب روسيا”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.