ماكرون: الكرة في ملعب طهران

11

أعلن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أمام الأمم المتحدة أن بلاده لا تسعى لحيازة سلاح ذري وطالب بضمانات من الولايات المتحدة بأنها ستلتزم بأي اتفاق نووي يتم التوصل إليه.

وقال رئيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن «جمهورية إيران الإسلامية لا تسعى إلى صنع أسلحة نووية أو حيازتها، ولا مكان لهذه الأسلحة في عقيدتنا».

وتابع: «طهران تريد تقديم (الرئيس الأميركي السابق دونالد) ترامب للعدالة لاغتياله الجنرال سليماني».

كما اعلن رئيسي الذي رفع صورة سليماني «ان الامن الاقليمي يجب ان ينبع من داخل المنطقة لا أن يتعرض من الخارج».

ورحب خلال لقائه رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي على هامش الجمعية العامة بتحسين العلاقات مع السعودية وفق اسس الاتفاقات والتفاهمات التي تم التوصل إليها في اجتماعات العراق.

ومن جهته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الكرة الآن في ملعب طهران في ما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق نووي. وشدد ماكرون في تصريحات للصحفيين -بعد اجتماعه مع الرئيس الإيراني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك- على ضرورة أن تكون الوكالة الدولية للطاقة الذرية قادرة على القيام بعملها بشكل مستقل.

وأضاف أن «الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليست مسيسة، ويجب الحفاظ على استقلاليتها».

في المقابل، نقل عن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان قوله إن الولايات المتحدة لا تتوقع انفراجة في عملية إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع، لكن واشنطن تظل منفتحة على استئناف الجانبين الامتثال للاتفاق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.