مالكو العقارات: لمسح علمي وسريع لمباني المنطقة المنكوبة

25

ناشدت نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة، في نداء، «محافظ بيروت القاضي مروان عبود إجراء مسح جدي وعلمي سريع للمباني في بيروت وتحديدا في منطقة الأشرفية المنكوبة، حيث عشرات المباني المهددة بالانهيار أصلا، وارتفعت حدة الخطر عليها بعد حصول الانفجار الكارثي في المرفأ».

وطالبت بـ «رفع المسؤولية فورا عن المالكين في العاصمة بيروت والمبادرة إلى إخلاء المباني، بغض النظر عن حالها، ما دام المالكون لا يزالون منذ 40 عاما ولغاية اليوم، غير قادرين على الترميم بفعل إهمال الدولة وتقاعسها عن إنصافهم وإعطائهم القدرة على الترميم، ونظرا إلى أن الانفجار الكارثي تتوافر فيه شروط القوة القاهرة، ونعتبر هذا الكتاب بمثابة إخبار ورفع مسؤولية عن أي كارثة قد تحصل، وتصيب المالكين أو المستأجرين».

وقالت: «دمرت منازلنا، وأضيفت إلى أزماتنا الكارثية المستمرة منذ أربعين سنة أزمة جديدة. أبنيتنا مهددة بالانهيار منذ سنوات، وتحولت اليوم إلى قنابل موقوتة. إنه نداء استغاثة بوجوب إخلاء هذه المباني، ومنع استغلال الموضوع من سماسرة وتجار وغيرهم. يحاولون استغلال الموقف، لمضاعفة المأساة في حقنا وإرغامنا على البيع، بحجة إنقاذنا من المأساة، وإنقاذ المستأجرين الذين نتشارك وإياهم هذه المصيبة المستجدة».

ودعت كل المالكين إلى «توثيق الأضرار وأكلافها قبل مباشرة الإصلاح، ثم إبلاغ بلدية بيروت والمحافظة بالمباني المهددة بالانهيار، ورفع المسؤولية عنهم، ودعوة البلدية في كتاب خطي واضح إلى إخلاء المباني المعرضة لخطر الانهيار، وملء استمارة الهيئة العليا للاغاثة عبر مختاري الأحياء والمناطق، ليصار في ما بعد إلى تعويضهم».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.