مبنى «بكداش» في رأس النبع «بؤرة كورونا» ومخالفات بالجملة والأهالي مذعورون

94

أثار تسجيل ١٧ إصابة بـ«كورونا» داخل مبنى الآغا والمعروف بمبنى بكداش في منطقة رأس النبع – شارع محمد الحوت الذعر بين أهالي وقاطني المنطقة.

والواقع أنّ قاطني المبنى عمّال أجانب من جنسيات مختلفة، ولعلّ المبنى يعاني من إكتظاظ سكاني كبير مما يزيد خطر وجود إصابات عدّة.

وتعمل فرق وزارة الصحة على حجر المكان وإجراء الفحوصات للمخالطين لهم في الجوار، وعزلت القوى الأمنية المبنى.

ذعر بين الأهالي

المؤكد أنه عندما إنتشر خبر إصابة عدد كبير من قاطني المبنى المذكور بڤيروس «كورونا» دبّ الخوف والذعر بين الأهالي من حوله ما تسبّب بإخلاء بيوت هرباً وفق رئيس «رابطة أهالي رأس النبع الاجتماعية» الاستاذ عبد الودود النصولي.

وطالب النصولي «وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي العمل السريع على إخلاء المبنى ورشّه بالمبيدات اللازمة حرصاً على أهالي وسكان المنطقة خصوصاً لما يضم من مخالفات ومشاكل لم تحل منذ عهد بلديات سابقة».

وندّد النصولي «بعدم مبالاة البلدية أو الشرطة بالشكاوى التي تقدّم بها الأهالي لناحية مخالفات هذا المبنى الذي يضم منذ أكثر من سنوات ثلاث عمالاً من التابعية البنغلادشية والسورية يقطنون في ظروف سيّئة ويؤجرون غرفاً وأسرّة من دون تراخيص وهي ظاهرة منتشرة بين الأحياء السكنية».

ودعا النصولي «مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان لمتابعة هذا الملف خصوصاً أنّ المبنى المذكور قريب من منزله، مؤكداً ضرورة إخلائه سريعاً واتخاذ التدابير اللازمة لناحية تعقيمه ومتابعة ملف العمال المصابين ومن خالطوا من مواطنين».

وختم «يجب حجر العمّال وقاطني المبنى في مكان بعيد عن هذه المنطقة السكنية لما يشكله وجودهم من خطر على أهل المنطقة، داعياً، الأمن العام للكشف على إجازات العمل وإقامات العمّال قاطني المبنى وترحيل المخالفين الى سفاراتهم».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.