مجازر الاحتلال تشمل بعض من أسراه لدى المقاومة وشهداء غزة 28176 غالبيتهم من النساء والأطفال

11

في اليوم الـ128 من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، اتسع نطاق غارات الاحتلال على القطاع مما تسبب في استشهاد وإصابة العشرات، وأكد الهلال الأحمر الفلسطيني استشهاد 3 مرضى بسبب منع الاحتلال إدخال الأكسجين إلى مستشفى الأمل منذ أسبوع.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة “حماس”  الأحد ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي والعمليات البرية في قطاع غزة إلى 28176 قتيلاً غالبيتهم من النساء والأطفال، منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وقالت الوزارة إن 112 شخصاً قتلوا في الساعات الـ24 ساعة الماضية، بينما بلغ عدد المصابين منذ بدء الحرب 67784 جريحاً.

وأعلنت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأحد، مقتل أسيرين إسرائيليين في قطاع غزة وإصابة 8 آخرين بجراح خطيرة، في قصف إسرائيلي على القطاع خلال الـ96 ساعة الأخيرة.

وأضافت القسام أن أوضاع الأسرى تزداد خطورة في ظل عدم التمكن من تقديم العلاج الملائم لهم، محملة إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة المصابين بسبب تواصل القصف والعدوان على غزة.

كما بثت كتائب القسام صورا لما قالت  استيلاء عناصرها على طائرة مسيرة كانت تقوم بمهمة استخباراتية شمالي قطاع غزة.

كما أعلنت استهداف دبابتين وسط معارك جنوب غرب حي الزيتون، في حين أعلنت سرايا القدس قصف تجمع لجنود الاحتلال وآليات غرب خان يونس، وتزامن ذلك مع تأكيد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أن القتال في خان يونس ليس قريبا من نهايته.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن إصابة اثنين من ضباطه وجندي بجروح خطيرة، خلال معارك مع المقاومة في جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر عبرية إن أحد الضابطين يعمل في كتيبة الهندسة بجيش الاحتلال، بينما يعمل الضابط الآخر والجندي ضمن وحدة المظليين.

وبينما تصاعدت التحذيرات الدولية من اجتياح إسرائيلي محتمل لرفح، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن “عدم دخول رفح سيؤدي إلى خسارة الحرب والإبقاء على حماس”. وأفيد  بأن فرق الإنقاذ تمكنت من انتشال جثامين نحو 100 شهيد بعد انسحاب الاحتلال من حيي تل الهوى والرمال بمدينة غزة، معظمهم استشهدوا برصاص القناصة.

وكشفت صحيفة واشنطن بوست أن مسؤولين بالولايات المتحدة الأميركية يشككون في ادعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأن الجيش الإسرائيلي دمر ثلثي الكتائب المقاتلة لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.