محمد بن سلمان يؤكد للكاظمي حرص السعودية على أمن العراق واستقراره

السلطات تحذر من «مجموعات إجرامية خطيرة» بعد مقتل متظاهر في بغداد

15

تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي الاثنين اتصالاً هاتفياً من مصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء العراقي.

واطمأن رئيس الوزراء العراقي خلال الاتصال على صحة خادم الحرمين الشريفين.

كما جدد ولي العهد السعودي «حرص المملكة على أمن العراق الشقيق واستقراره، وعلى تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات»، حسب ما جاء في بيان على وكالة الأنباء السعودية

وأعرب نائب وزير الدفاع السعودي، خالد بن سلمان، عن شكره لجهود واشنطن لحفظ أمن المنطقة وإرسالها قوات لحفظ أمن المنطقة السعودية.

وفي الشأن العراقي الداخلي قتل أحد المحتجين متأثرا بإصابته بقنبلة مسيلة للدموع ألقتها قوات الأمن عليهم في العاصمة العراقية الليلة الماضية، وفقا لمصادر طبية وأمنية.

وهذه ثالث حالة وفاة بتأثير القنابل المسيلة للدموع تحدث هذا الأسبوع في احتجاجات على الحكومة تشهدها بغداد منذ تولي مصطفى الكاظمي رئاسة الحكومة العراقية.

واتهمت وزارة الداخلية العراقية «مجموعات إجرامية خطرة» بالسعي لإشاعة الفوضى عبر افتعال صدامات مع أجهزة الأمنية». وكان الكاظمي، الذي تولى مهام منصبه في أيار الماضي، قد وعد بإجراء حوار بنّاء مع المشتركين في الاحتجاجات المناوئة للحكومة التي بدأت في تشرين الأول الماضي.

وامس دعا الكاظمي وزراء حكومته للنزول الى الشارع والاستماع الى مصالب المحتجين والعمل على تلبيتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.