مسؤول إيراني: الفيروس ربما يكون موجوداً في كل مدن البلاد

«الصحة العالمية»: تراجع أعداد الإصابات بـ «كورونا» في الصين

14

أكدت منظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحافي، امس، تراجع أعداد حالات الإصابة الجديدة بفيروس «كورونا» المستجد في الصين.

وأفاد تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، بوجود 8 وفيات جراء الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد، خارج حدود الصين.

وأعرب المسؤول الاممي عن قلق المنظمة من انتشار كورونا في إيران وكوريا الجنوبية، مشيرا إلى أنه تم تعيين 6 موفدين خاصين لتقديم النصح للدول بشأن «كورونا».

كما صرح بأن المنظمة سترصد احتياجات لبنان وإيران لمواجهة انتشار الفيروس، وتقديم الدعم الفني لهما.

وتابع مدير منظمة الصحة العالمية قائلا: «إن المنظمة تسعى لتنسيق الاستجابة العالمية لـ»كورونا» لاحتواء الفيروس». وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية تسجيل حالتي وفاة بفيروس «كورونا» وارتفاع عدد المصابين إلى 13 شخصا في البلاد، مرجحا أن يكون الفيروس موجودا في كل مدن إيران.

وبحسب وزارة الصحة، تم تسجيل 7 إصابات في مدينة قم (توفي منهم اثنان) وأربع إصابات في طهران وإصابتين في محافظة جيلان بشمال البلاد.

وأوضحت الوزارة أن غالبية المصابين إما من سكان مدينة قم جنوب غرب العاصمة أو زاروها خلال الأيام الماضية.

من جهته رجح مسؤول إيراني وصول فيروس «كورونا» إلى مدينة قم عن طريق عمال صينيين قاموا بزيارة بلادهم مؤخرا.

وأشارت الوزارة إلى أن منظمة الصحة العالمية أرسلت حملات كشف الكورونا إلى طهران عن طريق دبي.

وأكد الوزير أنه تم رصد أول حالة إصابة بفيروس «كورونا» في لبنان لمريضة وصلت من مدينة قم في إيران، مشيرا إلى أنها وضعت في الحجر الصحي في مستشفى رفيق الحريري الجامعي.

وحذرت الهيئة الدولية للنقل الجوي IATA، من أن انخفاض الطلب على السفر، الذي يسببه تفشي فيروس «كورونا»، قد يكلف شركات النقل العالمية غاليا.

وتتوقع الهيئة، أن انخفاض الطلب على السفر في ظل تفشي الفيروس القاتل، قد يكبد شركات النقل الجوي العالمية عشرات المليارات من الدولارات.

وأشارت الهيئة، إلى أن شركات الطيران في آسيا والمحيط الهادئ ستكون الأكثر تضررا، وقد تخسر ما يقارب 28 مليار دولار من عائداتها هذا العام، فيما ستتراجع مبيعات شركات الطيران الأخرى بنحو 1.5 مليار دولار.

ووفقا لـIATA فإن تفشي «كورونا» سيؤدي إلى تقليل حركة الملاحة العالمية بنحو 5%، ويعتبر هذا الانخفاض الأول من نوعه منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.