مسؤول فرنسي: لتتنح الأحزاب موقتا وتشكيل حكومة التغيير في لبنان

133

يفي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوعده للبنانيين خلال زيارته الأولى لبيروت بعد انفجار المرفأ في 4آب  الجاري ، ويزور العاصمة للمرة الثانية خلال شهر في الأول من ايلول المقبل.

بعد بيان الإليزيه في هذا الشأن، اشار مسؤول في الرئاسة الفرنسية الى  أن الرئيس ماكرون سيتوجه إلى بيروت الأسبوع المقبل للضغط على الساسة اللبنانيين للمضي قدما في تشكيل حكومة يمكنها أن تطبق إصلاحات عاجلة.

وقال المسؤول للصحافيين: قبل زيارة ماكرون لبيروت يومي الاثنين والثلاثاء قال «الرئيس إنه لن يستسلم. قطع على نفسه عهدا بفعل كل ما هو ضروري وممارسة الضغوط اللازمة لتطبيق هذا البرنامج».

وأعلن أن الوقت حان لتنحي الأحزاب السياسية اللبنانية جانبا موقتا وضمان تشكيل حكومة تعمل على التغيير.

واذ قال «لا يوجد متطوعون دوليون كثر لمساعدة لبنان»، رفض المصدر الرئاسي فرنسي تأكيد عقد مؤتمر لبناني في باريس.

وعن انفجار بيروت، قال: «إن السلطات اللبنانية تتعاون معنا بتحقيقات مرفأ بيروت، ونتوقع من حزب الله تجنب أي عمل يشبه حرب 2006»، مشيرا في سياق مختلف إلى ان أسبابا سياسية عرقلت مفاوضات لبنان مع صندوق النقد.

الى ذلك، تردد ان ماكرون سيبدأ زيارته لبنان بلقاء السيدة فيروز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.