مستشفى المقاصد تجددت وفق معايير دولية حديثة

ديانا طبارة: حققنا نقلة هندسية نوعية

851

تحقيق ماجدة الحلاني

خاص «الشرق»

عبور «الشرق» بالقرب من مستشفى المقاصد لم يمر مرور الكرام إذ شاهدت مدخلاً حديثاً يضاهي أهم المستشفيات بالإضافة الى «نقلة» نوعية ومن باب حب المعرفة قصدت «الشرق» المسؤولين عن المستشفى حيث وجهنا رئيس جمعية المقاصد الدكتور فيصل سنّو الى مستشارته للشؤون الهندسية المهندسة ديانا طبارة التي زودتنا بتفاصيل ومعطيات عن المشاريع التي انجزت في المستشفى، وكذلك في مدارس المقاصد التي سننشر حلقة خاصة بها غداً.

جمعية المقاصد صاحبة التاريخ العريق والتى تضم حوالى 7 مدارس في بيروت بالاضافة الى مستشفى المقاصد ومبان أخرى تشهد حملة تجديد ضخمة. وللاطلاع على هذه المشاريع التقت «الشرق» مستشارة رئيس جمعية المقاصد فيصل سنو للشؤون الهندسية ديانا طبارة التي تدير مكتبين الاول مكتب هندسي في المستشفى  يضم فريقا من المستشارين الطبيين ومهندسين مدنيين ومهندسي عناية طبية ومكتب هندسي مماثل في جمعية المقاصد يضم فريقا هندسيا.

تأهيل المستشفى

تؤكد ديانا طبارة ان «الهدف الاول للأعمال كان مستشفى المقاصد. والبداية كانت مع قسم العناية الفائقة في الطابق الخامس كان من الطبيعي أولاً والضروري  تكوين فريق عمل ذي خبرة بالمستشفيات يعملون وفق المعايير الصحية العالمية. أنجزنا العناية الفائقة في البداية وهي عبارة عن 9 أسرّة وغرفة للعناية المركّزة. وانتقلنا بعدها للمشروع الثاني الذي كان مدخل المستشفى. ومن يعرف المدخل قديما ويراه اليوم يدرك أهمية هذا الإنجاز. خلقنا هوية جديدة للمستشفى  وعملنا على تجانس العناصر المكونة لها. ثم انجزنا قسم الاستقبال الخاص بالمرضى الذين سيخضعون لعملية ليوم واحد وتسمّى Pre admission unit  وهذه الوحدة لم تكن موجودة مسبقا».

وتابعت «من الطبيعي عند البدء بمشروع اكبر الا وهو انجاز يسمى ماستر بلان لمعرفة كل شيء موجود في المستشفى ومعرفة ما الذي يستوجب التأهيل او النقل من مكان الى آخر وما الذي يحتاج الى تصليح.   ونحن اليوم لا نزال في عملية دراسة هذا المشروع العام او Master Plan الذي سننجزه بعد شهرين. ولكن لم نجدد اي وحدة قبل التأكد من مكانها على المشروع. ومن ضمن المشاريع مركز غسيل الكلى الذي اعدنا تأهيله بهبة كريمة من مركز الملك سلمان بن عبد العزيز. وانجزنا تأهيله على مرحلتين نظرا لضرورة متابعة العمل به لتلبية حاجة المرضى. وهو يتسع لـ19 سريرا بالاضافة الى قسم للأطفال وقسم للحالات الحرجة.  وجميع المشاريع تتم على الطريقة الحديثة ووظائفها مختلفة. واود التأكيد اننا نعمل مع مستشارين طبيين و مهندسي عناية طبية وفق قوانين منظمات الصحة الدولية.  الاضافة الى وحدة Drop off unit    لاستقبال مرضى غسيل الكلى وهى وحدة تحيط بها مساحة خضراء. العيادات في مبنى النور تم تحديثها بتقسيم جديد وتحديث البنى التحية فيها».

وتضيف» نعمل حاليا على وحدة العناية المركزة لقسم القلب المفتوح بالاضافة الى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة وهذه الاعمال برعاية متبرعين. ونعمل على استثمار جميع التبرعات الخاصة بالمستشفى في المشروع الخاص بها».

قسم خاص بمرضى كورونا

وتعلن انه «بمرحلة فيروس كوفيد 19 قامت مستشفى المقاصد بواجباتها تجاه المواطنين وافتتحت قسما لمرضى فيروس كورونا واستحدثنا مدخلا خاصا بهذا القسم الذي يوجد في الطابق الاول الذي عزل تماما عن مدخل المستشفى وجهزناه بمصعد خاص. وفي موقف السيارات استحدثنا داخل كونتينر كبير غرفة عناية فائقة وقسم طوارىء خاص بمرضى فيروس كورونا.

بالاضافة الى مساحة خاصة بأهل المريض. هذا المشروع تطلب منا ان نجدد القسم الشمالي من  الطابق الاول وتجهيزه بما يتطلب مستلزمات طبية خاصة بهذا القسم خلال شهر ونصف تقريبا»، وحاليا نجدد الجزء الجنوبي من الطابق الاول. وبالتالي لدينا حاليا 3 ورش داخل المستشفى».

مبنى جديد

وتحدثت عن «بناء مبنى جديد تحت اسم مبنى سنى طبارة وهو تابع للمستشفى وسوف ننقل اليه جميع المكاتب او ما يعرف بال   Administrative Core  ويتألف المبنى من 7 طوابق: الاول عبارة عن مكاتب للأطباء وفرع للمختبر بالاضافة الى قاعة مؤتمرات تتسع لحوالى 100 شخص. الطوابق الاخرى لمكاتب الموارد البشرية والمحاسبة ورؤساء الاقسام الطبية،  اما الطابق الاخير فيضم قاعة استقبال كبيرة. ويساعدنا هذا المبنى على استغلال الغرف والمكاتب التي كانت تستخدم كمكاتب للاطباء والاداريين داخل المستشفى وتحويلها الى وحدات جديدة للمستشفى  وفق الماستر بلان الجديد».

وختمت ان «حققنا نقلة نوعية هندسية في مستشفى المقاصد بالاضافة الى اللباس الموحد للفرق العاملة واللوك الخاص بالمستشفى بشكل عام. ومدخل المستشفى ادى الى رفع المستوى فيها وجعل من يدخل عبره يتوقع ان يشاهد امورا تعكس ما رآه عند المدخل. وجددنا قسم الصيانة مع المحافظة على العمال الاصيلين وانضم اليهم عمال جدد ومركز الصيانة يضم قسم صيانة مدنية وقسم صيانة المستلزمات الطبية بيومديكال ضمن نظام متكامل وهذا السيستم كان الهدف الاساسي لعملي والماستر بلان الخطة الرئيسية للمشروع هي نظام قائم بحد ذاته».

لم أكن لأستطيع إنجاز هذه المشاريع لولا الفرصة والثقة الكبيرة التي منحني اياها الدكتور سنو لإنجاز المشاريع ومكنني من الوصول الى ما وصلت له في هذه المشاريع.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.