مسيرات في المخيمات واعتصامات أمام عدد من المساجد رفضاً لصفقة القرن

12

شهد مخيم عين الحلوة امس مسيرة عقب صلاة الجمعة، تحت شعار «جمعة الغضب رفضا لصفقة القرن»، انطلقت من مفرق «سوق الخضار» في «الشارع التحتاني» بمشاركة ممثلين عن القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية واللجان الشعبية والاحياء والقواطع والحراك الشبابي ومؤسسات المجتمع المدني.

وجابت المسيرة شوارع المخيم وسط هتافات التنديد ببنود الصفقة والتكبير، فيما رفع المشاركون الاعلام الفلسطينية على وقع الاغاني الوطنية.

وفي مخيم المية ومية، نظمت القوى الفلسطينية واللجان الشعبية وابناء المخيم مسيرة حاشدة بعد صلاة الجمعة انطلقت من أمام مسجد عمر بن الخطاب، وجابت شوارع المخيم رفضا لصفقة القرن الاميركية والتخاذل العربي والصمت الدولي.

وفي مدينة صيدا نظمت اعتصامات متزامنة بعد صلاة الجمعة امام مسجد الأرقم في حي الزهور، مسجد الهبة في منطقة الهمشري – المية ومية، مسجد الأحمد في سيروب، فيما تناول خطباء مساجد المدينة في خطبة الجمعة، وبناء لتعميم من مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان، القضية الفلسطينية وشددوا على رص الصفوف في مواجهة صفقة القرن ورفضها المطلق.

من جهة ثانيةشدد مجلس علماء فلسطين على أن «القدس وفلسطين أرض وقف إسلامية ليست للبيع ولا للتجزئة ولا للتنازل ولا للمصادرة ولا للقضم ولا للمفاوضات، وأن القدس ستبقى عاصمة فلسطين شاء من شاء وأبى من أبى».

واعتبرت أن «حق العودة المقدس سيكون الى أراضي فلسطين 48، وان تحريرها مسؤولية الأمة جمعاء».

ورأى المجلس في بيان إثر اجتماع طارىء عقدته هيئة امنائه، انه «لا يحق لا لترامب ولا لغير ترامب أن يقرر ويتصرف عن الشعب الفلسطيني المجاهد والمقاوم والمناضل الذي قدم آلاف الشهداء وآلاف المعتقلين لأكثر من قرن من الزمن».

ولفت الى أن الشعب الفلسطيني المنتشر في العالم يجمع على رفضه «التنازل عن حبة تراب من أرض فلسطين ويرفض التنازل عن المقدسات»، مشددا على «وحدة الصف الفلسطيني بكل اطيافه وفصائله».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.