مسيرات للسائقين العموميين في بيروت والمناطق

8

نفذت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري  اعتصامات في مختلف المناطق احتجاجا على سوء اوضاع القطاع، فانطلقت مسيرات للشاحنات والصهاريج والفانات في كل المناطق، من بينها مسيرة من الدورة باتجاه وزارة الداخلية والبلديات للانضمام الى التجمع المركزي الذي دعت اليه الاتحادات، وسلكت خط الكرنتينا – الصيفي – بلدية بيروت – برج المر – شارع الحمرا – أبو طالب وصولا الى وزارة الداخلية، حيث نفّذوا اعتصاماً أمامها.

وطالب المعتصمون بـ»ان يكون سعر صفيحة البنزين 25 الف ليرة لسائقي السيارات العمومية ووقف المعاينة».

كذلك، تجمع السائقون العموميون في طرابلس والشمال وقطعوا أوتوستراد البالما في الاتجاهين.

والأمر نفسه حصل أمام السفارة الكويتية، حيث تجمع السائقون العموميون  قبل أن ينطلقوا إلى محيط وزارة الداخلية.

ولبى سائقو السيارات والفانات والباصات العمومية في الجنوب، دعوة اتحادات ونقابات قطاع النقل البري، وتجمعوا أمام موقف بلدية مدينة صيدا المخصص لهم عند طريق الكورنيش البحري، منفذين إضرابا بالتزامن مع تلك المنفذة في المناطق كافة.

بدوره، نفذ اتحاد نقابات العاملين في النقل البري في جبل لبنان الجنوبي اعتصاما عند مستديرة عاليه على الطريق الدولية قبل توجه الجميع إلى بيروت للمشاركة في الاعتصام المركزي.

وأكد رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري بسام طليس في كلمة أمام وزارة الداخلية إلى وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي خلال الاعتصام أمام وزارة الدخلية، مؤكدا «وجوب تحقيق المطالب».

وقال: «سنقفل مراكز المعاينة الميكانيكية الإثنين المقبل إذا لم يقرّر الوزير وقف المعاينة والدفع مباشرة في النافعة وندعو الشعب للوقوف معنا».

على خط آخر، اشار رئيس الاتحاد العام لنقابات السائقين ​​مروان فياض​ إلى أن الاتحاد «لم يشارك بالتظاهرات القائمة  لاتحاد النقل البري​، لأنه ضد إقفال ​المعاينة الميكانيكية». ولفت  إلى أن  «الاعتصام سياسي».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.