مسيّرات «الحزب» فوق «كاريش» تذكير بدور إيران في الترسيم

21

غرد النائب السابق فارس سعيد على حسابه عبر «تويتر» كاتِبًا: «تهدف مسيّرات حزب الله فوق بئر كاريش الى تذكير جميع الأطراف ان ايران حاضرة في المفاوضات الجارية بين لبنان و اسرائيل حول ترسيم الحدود برعاية اميركية…و على حساب المصلحة اللبنانيّة».

وتابع في تغريدة ثانية: «لان حادثة المسيرات التي اعلن عنها حزب الله قد تكررّ لأن قد يحصل حوادث اخطر منها، نطالب نواب الامّة طرح اشكالية احتلال ايران داخل مجلس النواب».

واضاف: «سيقف المجلس الوطني الى جانب الجرأة، جرأة طرح اشكاليّة الاحتلال الايراني وارتباطه بالأزمة داخل المؤسسات».

من جهة ثانية رأى النائب غياث يزبك أن «لبنان خاسر في ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل، لأنه لم يقم بأي مستلزم لضمان حقه، فيما في المقابل إسرائيل مجهزة لاستخراج النفط». ونفى وجود «قرار دولي بعدم السماح للبنان بالمباشرة باستخراج النفط، بل هناك تقصير وأنانية من الجانب اللبناني»، معتبرا أن «حزب الله لا يريد ترسيم الحدود، لأن ذلك يفقده حقه في الاحتفاظ بالسلاح وتعزيز دور إيران في لبنان، والمسيرات التي انطلقت البارحة رسالة من إيران، وننتظر رد آموس هوكشتاين لمعرفة تداعياتها على الجانب اللبناني».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.