مطار الحريري يستعيد حركة الملاحة

59

بعد اقفال شبه شامل منذ اكثر من 3 أشهر بسبب جائحة «كورونا»، استأنف مطار رفيق الحريري الدولي قبل ظهر أمس حركة الملاحة الجوية من والى لبنان. وفي هذا الإطار، كانت زيارة تفقدية الى المطار قام بها وزيرا الاشغال العامة والنقل ميشال نجار والصحة العامة حمد حسن، اطلعا خلالها على التدابير التي ستنفذ مع عودة العمل الى المطار والتي من شأنها تأمين سلامة الوافدين إلى لبنان.

ورافق الوزيرين في هذه الجولة المدير العام للطيران المدني بالتكليف فادي الحسن ورئيس جهاز أمن المطار العميد جورج ضومط ، ورئيس دائرة الأمن العام في المطار العميد وليد عون، نائب رئيس المطار يوسف طنوس، مدير مكتب وزير الاشغال شكيب خوري ومستشار وزير الاشغال بيار بعقليني وعدد من رؤساء الدوائر والمصالح في المطار.

وأثناء الجولة، التي شملت قاعة وصول المسافرين، حصل اشكال بين عدد من الاعلاميين وعناصر من جهاز الامن في المطار بسسب الزحمة والتدافع وخاصة في المكان المخصص لإجراء فحوص pcr للوافدين.

وناشد وزير الأشغال في تصريح كل وسائل الإعلام المحلية والعربية و الاجنبية نقل الصورة الكبيرة وليس الدخول في التفاصيل لكي لا نعطي انطباعا لدى الراغبين بالعودة إلى لبنان باننا لسنا على مستوى المسؤولية، سواء بالرعاية الصحية او الأمور التي نطبقها على الأرض».

وعن ارتفاع أسعار تذاكر السفر لفت نجار الى «ان شركة طيران الشرق الاوسط هي مؤسسة تجارية لا تملكها الدولة اللبنانية وبالتالي لا يمكن التدخل في هذا الموضوع».

بدوره قال وزير الصحة: «نحن في المطار نستقبل ما يقارب 2200 راكب يوميا والإجراءات التي كانت تتبع لدى وصول مثل هذا العدد من المسافرين كانت تتطلب اسبوعا. اما حاليا فهي ستتم خلال اليوم الواحد».

وأشار الى «ضرورة الالتزام والتدابير الأمنية والإدارية المتخذة في المطار لحماية المجتمع اللبناني وان الحؤول دون تطبيق هذه التدابير من شأنه ان يعرض المجتمع لعقبات».

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.