معارك في باخموت وسوليدار.. روسيا لا ترفض الوساطة لكن نهج الاستعمار وفرض الوصاية انتهى

ألمانيا لا تمانع بإرسال بولندا دبابات ليوبارد

9

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الصراع بين موسكو والغرب أقرب إلى حرب حقيقية، منتقدا الغرب بسبب إرسال أسلحة بمليارات الدولارات إلى كييف.

وأضاف لافروف -خلال مؤتمر صحافي عقب اجتماع مع نظيرته الجنوب أفريقية أثناء زيارته لبريتوريا- أن بلاده ليست ضد الوساطة بشأن أوكرانيا، «لكن كييف ليست مهتمة بالمفاوضات بدافع من الغرب».

كما أكد أنه كلما طال أمد الأزمة الأوكرانية زادت صعوبة الوصول إلى حل لها، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة والدول الغربية يجب أن تدرك أن نهج الاستعمار وفرض الوصاية انتهى، على حد تعبيره.

وكان رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين، قد ذكر ف أن تزويد أوكرانيا بأسلحة هجومية سيؤدي إلى كارثة عالمية، محذرا الدول الغربية -وعلى رأسها الولايات المتحدة- من أن هذا التوجه سيقود إلى إجراءات انتقامية بأسلحة أقوى.

وتتزامن تصريحات المسؤولين الروس هذه مع استمرار الغموض بشأن مساعي ألمانيا لتزويد كييف بدبابات من طراز «ليوبارد»، حيث قال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس إن بلاده ستتخذ قرارا في وقت قريب بشأن إرسال هذه الدبابات إلى أوكرانيا.

في المقابل، قالت وزيرة الخارجية الألمانية إن برلين لن تعارض إرسال بولندا الدبابات إلى الأوكرانيين إذا قررت ذلك، غير أن القرار النهائي في هذه المسألة يعود إلى المستشار الألماني أولاف شولتز الذي رفض حتى الآن التعليق على مسألة عمليات التسليم غير المباشرة لهذه الدبابات.

على صعيد آخر، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن هناك تعبئة جارية في أوكرانيا لدعم الإمكانات القتالية على الجبهات المختلفة.وجدد زيلينسكي -خلال اجتماعه مع طلاب جامعة شيفتشينكو برفقة رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون- التأكيد على أن بلاده ترغب في الحصول على إجابة واضحة من ألمانيا بشأن تزويدها بدبابات «ليوبارد 2».

ميدانيا،  قالت قيادة عمليات الاستطلاع الأوكرانية في جبهتي باخموت وسوليدار، إن القوات الأوكرانية خاضت ما سمتها معارك حساسة في بلدة «أوبتنه» جنوب شرقي باخموت، وبثت صورا تُظهر استهداف قوات روسية في تلك الجبهات.في المقابل، قالت السلطات الموالية لروسيا في دونيتسك إنها سيطرت على بلدتين جديدتين في محور باخموت.

وفي خيرسون، قال الموالون لروسيا إن الجيش الأوكراني قصف بالمدفعية مدينتي «أليوشكا» و»نوفايا كاخوفكا»،  ماأدى إلى تضرر مبان سكنية وبنى تحتية مدنية.

الى ذلك، اتهم رئيس جهاز المخابرات الروسية سيرغي ناريشكين النظام الاوكراني بنشر منظومات هيمارس الصاروخية الاميركية وأسلحة اخرى قرب المحطات النووية، لانه يعلم ان القوات الروسية لن تقصف تلك المحطات خوفا من كارثة نووية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.