مقاتلات صينية تستعرض القوة في المنطقة وتايوان تؤكّد: سنحارب حتى النهاية

11

دفعت الصين بالمزيد من مقاتلاتها إلى منطقة الدفاع الجوي التايوانية امس، في تصعيد لاستعراض القوة حول الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها، وقال وزير خارجية تايوان إن بلاده ستحارب إلى النهاية إذا هاجمتها الصين.

وشكت تايوان من تكرار أنشطة بكين العسكرية خلال الأشهر القليلة الماضية، إذ تتوغل القوات الجوية الصينية يوميا تقريبا في منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية. وقالت الصين يوم الاثنين إن مجموعة حاملة طائرات تجري تدريبات قرب الجزيرة.

وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن 15 طائرة صينية، من بينها 12 مقاتلة، دخلت منطقة الدفاع الجوي، وإن طائرة مضادة للغواصات حلقت إلى الجنوب عبر قناة باشي الواقعة بين تايوان والفلبين.

وأضافت أن القوات الجوية التايوانية دفعت بطائرات لاعتراض الطائرات الصينية وإبعادها.

وفي وقت سابق  قال وزير الخارجية التايواني جوزيف وو إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق بسبب احتمالات نشوب صراع.

وقال للصحافيين في مقر الوزارة «حسب فهمي المحدود لصناع القرار الأميركيين الذين يراقبون التطورات في المنطقة، من الواضح أنهم يرون خطر احتمال أن تشن الصين هجوما على تايوان».

وأضاف «نحن مستعدون دون شك للدفاع عن أنفسنا، وسنخوض الحرب إذا تعين علينا خوضها. وإذا تعين علينا أن ندافع عن أنفسنا إلى النهاية سندافع عن أنفسنا إلى النهاية».

وتقول الصين إن أنشطتها حول تايوان تهدف لحماية السيادة الصينية. وقد أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من تحركات الصين، وقالت إن التزامها تجاه تايوان «ثابت كالصخر».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.