مقتل تسعة مدنيين بغارات روسية على إدلب

12

قتل تسعة مدنيين وأصيب 10 آخرون في غارات لمقاتلات روسية على منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية.

وأفاد مرصد الطيران التابع للمعارضة، أن طائرات حربية روسية، أغارت على مدينة سراقب، وقرى أرينبة، وفطيرة، وبسقلا، والملاجة بريف ادلب.

ووفق مصادر الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في إدلب، فقد أسفر القصف، امس  الأحد، عن مقتل 4 مدنيين في سراقب، و5 آخرين في الملاجة، فضلا عن إصابة 10 أشخاص.

وتعرضت مدينة كفرنبل، وقرية معرزيتا في ريف إدلب ايضا، إلى هجمات برية وجوية، كما طاول القصف قرية كبينة بريف محافظة اللاذقية غربي سوريا.

فيما تواصل طواقم الدفاع المدني عمليات البحث والإنقاذ في المنطقة، حسب المصدر ذاته.

وفي مايو – أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق »منطقة خفض التصعيد« بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر – أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت »خفض التصعيد«.

وقتل أكثر من 1300 مدني جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ 17 سبتمبر – أيلول 2018.

كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.