مقتل عميد وإطلاق غاز لتفريق المحتجين على البرهان

11

أطلقت قوات الأمن السودانية قنابل الغاز المسيل للدموع على آلاف المتظاهرين المناهضين لما يسمونه «الانقلاب» قرب القصر الرئاسي في الخرطوم كما أفاد شهود، ورفع المتظاهرون لافتات مكتوبا عليها «دولة مدنية كاملة»، و»الثورة ثورة شعب، والسلطة سلطة شعب، والعسكر للثكنات»، و»الشعب أقوى والردة مستحيلة».

ومنذ سيطرة المكون العسكري على السلطة، ينزل السودانيون إلى الشوارع بانتظام للمطالبة بتنحي العسكريين. وفي مواجهة هذه الاحتجاجات لجأت قوات الأمن إلى القمع، ما أسفر عن سقوط 63 قتيلا ومئات الجرحى بينخهم عميد في الشرطة السودانية حتى الآن، وفق لجنة الأطباء المركزية (نقابة مستقلة) الداعمة للمتظاهرين.

وفي ردود الفعل الدولية على المستجدات بالسودان، قال رئيس بعثة الأمم المتحدة هناك فولكر بيرتس إنّ المسار الذي أطلقته الأمم المتحدة لتسوية الأزمة السياسية، قد يكون آخر بارقة أمل للتسوية في البلاد، وإن استقالة عبدالله حمدوك من رئاسة الحكومة أحدثت فراغا كبيرا خصوصا لدى المكون المدني.

تعليق 1
  1. Yehia Hawatt يقول

    And

    The Nasser-ism declared

    Will not return the history of-the-same once again

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.