مقتل 19 مدنياً بقصف جوي للنظام وروسيا على إدلب

16

قتل 19 مدنيا، بينهم ثمانية أطفال، اول امس السبت، بقصف جوي شنته طائرات حربية روسية وسورية في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وأفاد مرصد الطيران التابع للمعارضة السورية بأن مقاتلات روسية شنت السبت غارات جوية على قرى وبلدات تابعة لإدلب، شمال غربي سوريا.
وأشار المرصد إلى أن قوات النظام استهدفت أيضا عدة قرى في ريف إدلب من البر والجو، منذ ساعات الصباح.
وقالت مصادر من الدفاع المدني بإدلب إن الغارات الجوية الروسية أسفرت عن مقتل 4 مدنيين في قرية البارة، و2 في سوق بقرية بليون.
وأشارت المصادر إلى مقتل 5 أشخاص جراء هجمات النظام على قرى إدلب، كما أسفرت الهجمات عن إصابة عدد كبير من المدنيين في المنطقة، وسط قلق من ازدياد عدد القتلى.
وقال المرصد السوري، الذي يتخذ من لندن مقرا له، في بيان صحافي اليوم، إن عدد القتلى 4 مدنيين وهو مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.
وحسب المرصد، نفذت طائرات حربية روسية غارات جوية صباح امس استهدفت خلالها أماكن في بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي، وقرية الرفة شرق معرة النعمان، فيما تناوبت مروحيات النظام على استهداف بلدة كفر نبل بالبراميل المتفجرة.
ووفق المرصد، يأتي تجدد القصف الجوي بعد هدوء اعتيادي ساد المنطقة منذ منتصف الليل، فيما تشهد محاور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ومحور كبانة بجبل الأكراد، عمليات استهداف متبادلة بالقذائف والرشاشات الثقيلة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وفصائل المعارضة السورية من جانب آخر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.