مليارات ميريام فارس.. نعمة ونقمة

36

أعلنت الفنانة ميريام فارس أنها أقوى فنانة عالمياً، وأن مليارات المشاهدات لأغنيتها «قومي» إنتقلت من تيك توك الى إنستغرام، وكتبت: «بعدما كسر الأرقام القياسية تحدّي الرقص على أغنيتي «قومي»، وحقّق ٨،٤ مليار مشاهد على تيك توك، ها هو الآن يغزو إنستغرام بشكل جنوني خاصةً في الهند، فانتقل التحدي من تيك توك الى إنستغرام، ودخل كل بيت وشارع ومنطقة في العالم.جرت العادة أن التحدّيات التي تُطلق على مواقع التواصل الإجتماعي تدوم أسبوعين أو ثلاثة كحدٍ أقصى، أما تحدي رقصة «قومي» الذي أطلقته في ٢ ايار ٢٠٢٢، مازال مستمراً حتى الساعة، ويطوّر نفسه يوماً بعد يوم، وها هو ينتشر الآن بقالب جديد. وأعلن موقع CNN الأميركي أن أغنيتي «قومي» التي غزت العالم بأسره،  حققت المليارات من المشاهدات، وأن تحدي أغنية «قومي» هو الأقوى عالمياً على الإطلاق لعام ٢٠٢٢».

إستخفاف «بقوّتها عالمياً»!

هذه الثقة التي جاهرت بها ميريام فارس بإنجازاتها وصدارتها، إستفزّت بعض الفنانات، خصوصاً لجهة تفاخرها بالقول إنها وصلت للعالمية، فهؤلاء يعرفن كيف صنعت نجوميتها محلياً وعربياً بإطلالاتها المثيرة واستعراضاتها الراقصة، وهزّ خلفيتها في تقليد فاضح للفنانة شاكيرا، ولكن هل هذا الكلام رغم تطابقه مع الواقع، لا يعني أنها ناجحة، وأن جمهورها لا يعجبه رقصها وتهييصها وأغانيها ويتفاعل معها؟ إن ردود الأفعال السلبية حول نجاح أغنية لفنانة لبنانية، والتعاطي بأسلوب الإنتقاص والجفاء والنفور مع حماسها وصخبها في تحقيقها الريادة، قد يجوز تبريرها إذا قلنا إن كل فنان يريد أن يكون هو الأفضل والأول والأنجح، علماً أن ميريام لم تحقّق الإستمرارية لولا أنها اجتهدت حتى أصبحت نجمة شباك تذاكر. وأما إستخفاف البعض بنجاحها، فسببه ربما الشعور بالغيرة التي لها عيون كبيرة، ومن  هذه الغيرة استعرت حرب النقمة عليها بعد إعلانها تحطيمها الأرقام القياسية، وتباهيها أنها الأقوى عالمياً، ولكن كما هو الغرور مقبرة النجاح، فإن الغيرة مقبرة أخرى.

فدوى الرفاعي

2 تعليقات
  1. Yehia Hawatt يقول
  2. Yehia Hawatt يقول

    Abdel Halim Hafez

    Tell-him
    Tell-him
    Tell-him
    Tell-him the-truth

    Into color

    https://www.youtube.com/watch?v=tsXrmkdjq-U

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.