مناعة من أصيبوا ثم تلقّوا جرعة لقاح واحدة أقوى

58

أيهما أقوى.. مناعة من أصيبوا بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» ثم تلقوا جرعة لقاح واحدة أم من لم يصابوا بالفيروس بتاتا وتلقوا جرعتين؟ وما عدد ضحايا كورونا مقارنة مع فيروسات مميتة أخرى؟ ثم هل تحمي الأجسام المضادة لكورونا من السلالة البرازيلية؟

ففي الولايات المتحدة،  أشارت دراسة بحثية أجريت بمركز سيدارز -سايناي الطبي (Cedars-Sinai Medical Center) في لوس انجلوس إلى أن الاستجابة المناعية لأولئك الذين تعافوا من مرض «كوفيد-19» وحصلوا على جرعة واحدة من جرعتين للقاح مضاد لفيروس كورونا، كانت أقوى بصورة كبيرة مقارنة بالأشخاص الذين حصلوا على جرعتي التطعيم ولم يكونوا قد أصيبوا مطلقا بفيروس كورونا. ونشرت الدراسة في مجلة «نيتشر ميديسن» (Nature Medicine).

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وكالة بلومبيرغ للأنباء السبت عن سوزان تشانغ رئيسة الفريق البحثي بمركز سيدارز – سايناي الطبي في لوس انجلوس قولها إن الدراسة الشاملة التي أجريت بالمركز وشارك فيها ألف من أعضاء هيئة العاملين بالمركز الطبي كمتطوعين، استهدفت تحديد مدى اختلاف ردود الفعل المناعية تجاه اللقاح من جانب المتعافين من ناحية ومن جانب هؤلاء الذين لم يصابوا على الإطلاق بفيروس كورونا.

وأشارت رئيسة الفريق البحثي إلى أن التجارب بدأت في كانون الأول الماضي وأن نمطا واحدا ظهر من البيانات الناتجة عن هذه التجارب بحلول شهرآذار الماضي ومؤداه هو «إذا كنت متعافيا من الإصابة بكوفيد-19، فإنك من الممكن أن تكون بحاجة إلى جرعة واحدة فقط من الجرعتين الموصى بهما من قبل شركتي فايزر Pfizer ومودرنا Moderna».

وقالت تشانغ إنها لم تكن تتوقع تلك النتائج، مضيفة أن الاستجابة المناعية للشخص الذى تعافى بالفعل من فيروس كورونا من المرجح أن تكون أقوى كثيرا بعد الحصول على جرعة واحدة من اللقاح، مقارنة بالاستجابة المناعية للشخص الذي لم يصب بكورونا على الإطلاق وحصل على جرعتي اللقاح.

وتجاوز عدد ضحايا فيروس كورونا عتبة 3 ملايين وفاة، وهو أعلى من حصيلة أغلب الأوبئة الفيروسية خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين باستثناء «الإنفلونزا الإسبانية» والإيدز.

وخلّف «كوفيد-19» عدد ضحايا أعلى من أي وباء إنفلونزا خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين.

ويطوّر العالم التركي سرحات جمرُكتشو دواء يمكنه أن يقضي على فيروس كورونا عند الإنسان، خلال 48 ساعة، وذلك وفقا لتقرير للأناضول.

وحتى اللحظة أجرى الباحث التجارب على الحيوانات، والنتائج التي حصل عليها من التجارب على الحيوانات أظهرت أنه يمكن القضاء على كورونا بجرعة واحدة من العلاج خلال 6 أيام (عند الحيوانات)، وفق قوله.

واستطرد «في التجارب على الحيوانات نستخدم جرعات وكميات من الفيروس لحقنها، تفوق بكثير الكمية التي يُحقن بها الإنسان وتصل 10 آلاف ضعف، وبالنظر إلى أن العلاج يقضي على هذه الجرعة المرتفعة خلال 6 أيام يمكننا أن نخمن أن العلاج سيقضي على الفيروس خلال يومين أو 3 عند الإنسان».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.