مناورات تركية – أميركية في مياه البحر المتوسط وأميركا تنشر قوات قرب حدود روسيا لاحتوائها

20

قال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، امس إن الولايات المتحدة ستنشر جزءا من قواتها بالقرب من حدود روسيا «لاحتوائها».

وذكر إسبر إن عددا من الوحدات الأميركية سيستمر في الانتشار على أساس التناوب «في الشرق وفي منطقة البحر الأسود» من أجل «تعزيز الاحتواء» لروسيا وضمان أمن الحلفاء في الجناح الجنوبي الشرقي لحلف الناتو. كما اعلن عن سحب ١٢ الف جندي اميركي من المانيا مشيرا الى انه سيتم اعادة توزيعهم في ايطاليا وبلجيكا.

يأتي ذلك في وقت  قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه لم يناقش نظيره الروسي فلاديمير بوتين أبدا بخصوص تقارير للمخابرات الأميركية تفيد بأن موسكو دفعت مكافآت لمسلحي حركة طالبان لقتل أفراد من القوات الأميركية في أفغانستان، مثيرا شكوكا بشأن التقارير في مقابلة تلفزيونية.

ويتهم الديموقراطيون في الكونغرس ترامب، الذي يسعى لإعادة انتخابه في  تشرين الثاني، بعدم أخذ معلومات المخابرات التي تتعلق بقتل الجنود على محمل الجد. ويضغطون للحصول على مزيد من المعلومات من المخابرات والبيت الأبيض.

وفي ظل الحرب غير المعلنة بين القوى الاقليمية والدولية في منطقة الشرق الاوسط والبحر المتوسط خصوصا الصراع على طرق امدادات الغاز والنفط أعلنت وزارة الدفاع التركية، ، أنها أجرت مناورات بحرية مع القوات الأميركية في البحر البيض المتوسط.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان على «تويتر»، إن فرقاطة «Kemalreis» التابعة للبحرية التركية شاركت إلى جانب حاملة الطائرات الأميركية» أيزنهاور» في المناورات  الثلاثاء.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.