مواقف من العدوان السوري على مياه لبنان

سعيْد: جمهوريّة ساقطة فخامة الرئيس

50

غردت عضو كتلة المستقبل النائب رولا الطبش على توتير سائلة: «ما صحة قضم ​سوريا​ للحدود اللبنانية البحرية بأكثر من ألف كيلومتر مربّع، وضمّها لحصتها وتوقيع عقد مع ​روسيا​ للتنقيب عن ​النفط والغاز​ فيها؟، أين السلطات اللبنانية الرسمية مما يجري؟ وما هذه الغيبوبة المشبوهة؟ لقد انتظرنا الخرق من ​الجنوب​، مِن العدو، فإذْ به يأتي مِن ​الشمال​، مِن «الشقيقة»!​​​​​​«.

وغرّد عضو تكتّل «الجمهورية القوية» النائب جورج عدوان   كاتبا «السيادة الوطنية كلّ لا يتجزأ: الحكومة مطالبة فوراً ومسؤولة عن اتخاذ التدابير الحازمة لحفظ حقوق لبنان شمالاً كما جنوباً في ما يتعلّق بحدوده البحرية والبرية. عدم التحرك والاعتراض يحمّل الحكومة ولو مستقيلة المسؤولية الكاملة القانونية والتاريخية عن التخلي عن السيادة والحقوق الوطنية».

وغرّد النائب السابق فارس سعيد: جمهورية لا ترسّم حدودها البريّة والبحريّة لا مع اسرائيل ولا مع سوريا هي جمهورية ساقطة فخامة الرئيس لا تعتب علينا اذا طالبناك دائماً بالاستقالة.

وغرّد اللواء أشرف ريفي   كاتبا: بدء النظام السوري بتلزيم بلوك النفط البحري في الشمال تجاوزاً لحقوق لبنان يُقابل بصمت رسمي لبناني. فلنلجأ للأمم المتحدة لرعاية الترسيم القانوني خلافاً لما يقوم به النظام الذي لا يعترف بالقرار 1680 للحدود البرية والذي يخترق حقوق لبنان بنفطه بحراً كما يفعل العدو الإسرائيلي في الجنوب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.