موجة استنكارات للاعتداء على الجيش… دريان: جريمة طاولت كل اللبنانيين

13

اثار استشهاد ثلاثة عسكريين من الجيش في الهرمل عاصفة من المواقف المستنكرة فدان  رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، الاعتداء الذي تعرض له الجيش وقال: «إن الكمين الذي تعرضت له دورية الجيش اللبناني إنما يستهدف الاستقرار الذي يلعب الجيش اللبناني دورا أساسيا في حمايته».

وأكد أن «الجيش اللبناني يبقى صمام أمان الوطن، وكل اعتداء عليه هو عدوان على اللبنانيين بكل فئاتهم ومناطقهم. ولذلك فإن المطلوب في هذه اللحظة الاسراع في توقيف المعتدين والمحرضين لردع كل من تسول له نفسه استهداف هيبة الدولة. وغرد الرئيس سعد الحريري عبر «تويتر»: «يبقى الجيش اللبناني عنوان التضحية والدفاع عن الدولة في كافة الجبهات والساحات، والكمين الذي أودى بحياة ثلاثة من أبطاله في البقاع اعتداء يستهدف جميع اللبنانيين. أحر التعازي لأهل الشهداء وقيادة الجيش وكل التضامن معهم في مواجهة الخارجين على القانون». وأعربت نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع الوطني زينة عكر، عن الألم والحزن وقالت في بيان: «بألم وحزن عميقين نتشارك جميعا العزاء مع عائلات شهداء الجيش اللبناني الذين ارتقوا شهداء اليوم في الهرمل، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى. بالأمل والإرادة والحزم نعمل جميعا لاستتباب الأمن وتحقيق العدالة وسيادة القانون في لبنان. نحيي الجيش اللبناني قيادة وضباطا وجنودا». وتقدم مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان من قيادة الجيش بالتعزية بالجنود الذين قضوا  متمنيا للجرحى الشفاء العاجل، وعبر في تصريح عن قلقه وأسفه وإدانته للتعرض للجيش صمام الأمان وحامي الوطن، واكد أن «الجريمة النكراء التي تعرض لها الجيش طاولت جميع اللبنانيين المؤمنين بمؤسساتهم العسكرية في حفظ الأمن والنظام وترسيخ الاستقرار في البلاد». واستنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبدالأمير قبلان، «الجريمة . ورأى أن «هذا الاعتداء الآثم عدوان على كل اللبنانيين الذين يرون في جيشهم، الضامن للأمن والاستقرار والركيزة الأساسية في حفظ الوطن وشعبه، من هنا نطالب بتكثيف التحقيقات وإنزال أشد العقوبات بالمجرمين ليكونوا عبرة لغيرهم». وتوجه شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في تصريح، بالتعزية من الجيش قيادة وأفرادا؛ ومن ذوي عائلات الجنود  مشددا في تصريح على «أهمية أن يتعزز الالتفاف الوطني حول مؤسسة الجيش لكي تبقى الضامن الاساس للسلم الاهلي ومنع التفلت الأمني وضبط الحدود والدفاع عن لبنان»؛ مؤكدا «ضرورة كشف المرتكبين وسوقهم إلى العدالة». كما استنكر الاعتداء وزراء ونواب وشخصيات سياسية وروحية عديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.