مورينيو ينزل الى الشوارع لمواجهة وباء «كورونا» ويرفض الاستسلام أمامه

28

مورينيو أحد الأشخاص الذين قدموا إسهاماً مباشراً في محاولات التصدي لفيروس كورونا، آخر الأفعال كان نزوله إلى الشارع وعدم رفع الراية البيضاء أمام هذا الوباء.

أثار نزول البرتغالي جوزيه مورينيو إلى شوارع إنكلترا الكثير من الأصداء الإيجابية لدى متابعي كرة القدم حول العالم عقب تفشي فيروس كورونا.

والتقطت بعض الصور لمورينيو وهو يقوم بتجهيز طرود الطعام إضافة لتوزيعها على المسنين والأشخاص الضعفاء في إنكلترا للمساعدة بمواجهة فيروس كورونا.

وتابع مدرب توتنهام الإنكليزي جهوده الحثيثة في سبيل الوقوف في وجه فيروس كورونا بعدما اشترك منذ أيام في حملة واسعة هدفها توعية الناس وتقديم النصح لهم لتخطي هذا الوباء.

وضرب فيروس كورونا الحياة اليومية لمعظم سكان الأرض كما تسبب بإيقاف الكثير من النشاطات الرياضية حول العالم.

وقال مورينيو الذي تضامن مع عدة حملات في لندن من خلال مقطع فيديو نشر عبر تويتر: «يمكنك التبرع بالطعام أو المال أو أن تكون متطوعاً».

وتوّحد نجوم الرياضة عموماً وكرة القدم خصوصاً للمساعدة في مواجهة فيروس كورونا وهو ما ظهر سابقاً عند تضامنهم بالأقوال أو الأفعال مع الكثير من متضرري الكوارث في السنوات الأخيرة.

ويعد تبرع منتخب ألمانيا بمبلغ 2.5 مليون يورو أحد أبرز المواقف المعلنة وكذلك الحال بالنسبة للبولندي روبرت ليفاندوفسكي نجم بايرن ميونيخ الألماني وزوجته بالإسهام بقرابة مليون يورو.جاء دور مورينيو.

وتداول العديد من نشاط وسائل التواصل الاجتماعي أخباراً عن تبرعات النجوم العرب مثل المصري محمد صلاح والجزائري رياض محرز بالمال لدعم مساعي التصدي لفيروس كورونا.

وتكفل المغربي عبد الرزاق حمدالله بألف أسرة مطالباً الجميع بتوخي الحيطة والحذر في الأيام المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.