موسكو تواصل مناوراتها الديبلوماسية والعسكرية

أوكرانيا تدعو إلى قمة رباعية «لإنهاء الصراع»

69

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس إلى قمة رباعية مع موسكو وباريس وبرلين «لانهاء الصراع» مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا، على خلفية توتر دولي مع روسيا. وقال «لقد آن الأوان للتوصل الى اتفاق ينهي الصراع ونحن مستعدون لاتخاذ القرارات اللازمة خلال قمة جديدة» رباعية وذلك عند استقباله مستشارين للرئيس الفرنسي والمستشار الألماني بحسب بيان صادر عن الرئاسة الأوكرانية.

وأكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون،  خلال مؤتمر صحافي مع رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل: «ندعو إلى موقف أوروبي واحد مع أوكرانيا وروسيا يتضمن الصرامة في مواجهة أي تهديد بالعدوان مع الحفاظ على قنوات الحوار لإيجاد سبل لنزع فتيل التوتر. يتمثل هدفنا في إنشاء هيكل مشترك للأمن».

وأشار ماكرون إلى أن فرنسا ترحب بإجراء المفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة في جنيف، معتبرا أن الحديث بينهما أمر إيجابي بحد ذاته.

واستضافت جنيف الاثنين مفاوضات استمرت 7.5 ساعات بين روسيا والولايات المتحدة حول ملف الضمانات الأمنية على رأسها مطالبة الطرف الروسي للناتو بضمان عدم توسعه شرقا، الأمر الذي يرفضه قطعا الجانب الأميركي.

وقالت مصادر مطلعة على المحادثات الروسية – الأميركية حول الضمانات الأمنية، إن الولايات المتحدة وعدت بتسليم روسيا ردا مكتوبا على المقترحات الأمنية الروسية، الأسبوع المقبل.

ونقلت وكالة «نوفوستي» عن المصدر الروسي قوله إن «الأميركيين وعدوا بإبلاغ نتائج محادثات جنيف للقيادة، وتزويدنا برد كتابي الأسبوع المقبل».وقبل يوم من المحادثات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي قال نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر غروشكو: «نحن ذاهبون إلى هناك بتوقعات واقعية، ونأمل أن تكون هذه المحادثات جادة وعميقة حول المشاكل الرئيسية والجوهرية للأمن الأوروبي».

وبحسب الديبلوماسي الروسي، فإن حلف شمال الأطلسي التزم الصمت لسنوات عديدة بشأن هذه المشاكل واعتبر موقف موسكو غير مهم.

وفي موازاة الاطر الديبلوماسية ,أعلنت الدائرة العسكرية الغربية في روسيا  أنها أرسلت نحو 3 آلاف جندي إلى أربع مناطق في وسط البلاد وجنوب غربها للمشاركة في تدريبات عسكرية.

وجاء في بيان أصدره المكتب الإعلامي للدائرة أن حوالي 300 قطعة من المعدات العسكرية تشارك في التدريبات التي تشكل مقاطعات فورونيج وبيلغورود وبريانسك وسمولينسك، بينها دبابات «تي-72 ب3» وناقلات الأفراد المدرعة وأنواع مختلفة من الأسلحة.

وذكر البيان أن الهدف من التدريبات الجارية هو تحسين التنسيق القتالي بين تشكيلات مختلفة، ورفع المستوى المهني لأفرادها، والتدرب على استخدام أساليب وتكتيكات جديدة لأداء المهام القتالية في ظروف المعركة الحديثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.