موقف حر – بقلم سنا كجك – نخبة الصهاينة «سيريت ميتكال» فُضحت!!

21

ربما حتى الساعة لم يستوعب الكيان العبري الصدمة التي تلقاها حيث تم فضح أهم وحداته النخبوية ألا وهي «سيريت ميتكال».

هذه الوحدة تعتبر من أهم الوحدات في جيش العدو الاسرائيلي تأسّست عام (1957) مهامها تنفيذ عمليات خاصة وسرية خلف خطوط «العدو» وهو ما قامت به منذ سنة عندما دخلت مجموعة منها الى غزة مؤلفة من (16) ضابطاً دخلوا بواسطة سيارتين والهدف زرع منظومة تجسّس كي تتمكن من إختراق شبكة إتصالات حركات المقاومة، وقد فشلت العملية فشلاً كبيراً حيث قُتل ضابط برتبة مقدم وأصيب آخر، وقد عرضت إحدى المحطات الفضائية أمس صور من عملية «حد السيف» كيف فر عناصر وحد النخبة خلال دقيقتين فقط بعد إشتباكهم مع حركة حماس! وتسجيلات صوتية للجنود وهم يتحدثون مذعورين: «لنخرج.. لنخرج»! وتم نشر صور لأفراد وحدة (سيريت ميتكال) من داخل السيارة حيث صورتهم الكاميروات التي كانت بحوزة الوحدة، وتمت مصادرتها من قبل «كتائب القسام» على الرغم من قصف سلاح الجو لإحدى السيارتين… كما عرضت القناة الفضائية وحدات تكنولوجية تركها جنود النخبة خلفهم!

هذه الوحدة الخاصة التي تتلقى أوامرها مباشرة من رئيس هيئة الأركان لم تستطع أن تلملم خيبتها إزاء فشل عملية التسلل، ها هي اليوم تنال منها «حماس» على جميع المستويات: الإعلامية.. النفسية.. الأمنية… والإستخباراتية!

والجدير ذكره أنّ مؤسّس وحدة «سيريت ميتكال» توفي أمس بعد نشر التفاصيل عن فشل «وحدته» في مهمتها! هي صفعة مدوية على وجه وحدات النخبة الاسرائيلية التي أظهرت جُبن ضباطها وجنودها وهم يولولون خائفين! أهؤلاء هم فخر «جيش الدفاع الاسرائيلي» كما يتبجح المتحدث الرسمي بإسمه؟؟

لقد إنتصرت حركة حماس مرة عندما كشفت التسلل آنذاك ولقنت الوحدة درساً لا يُنسى، ومرة ثانية عندما عرضت كل الصور والتسجيلات وشاهد العالم كيف أذلتهم!

وما زال رئيس أركان العدو أڤيڤ كوخافي يهدد لبنان ويتوعد! إذهب وجهز ضباطك وجنودك وعلمهم أن لا يبكوا كالأطفال!

مبروك لغزة إنتصارها.. ومبروك لـ«حماس» أذرلت جيش النخبة!

أما لجيش الحرب الاسرائيلي فكل «إذلال» وأنتم فاشلون!

سيريت مبتكا «بدها» نخبة «حماس»!

Sana.k.elshark@gmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.