موقف حر – بقلم سنا كجك – … وإن تشكلت الحكومة …??So

14

ينتظر المواطن اللبناني «المعتر» تشكيل حكومة بلاده بفارغ الصبر ولكأنها إن تشكلت سوف تحل له مشاكله ومصائبه «والبلادي الزرقاء» في يوم واحد!!

وللصراحة ماذا يعني إن تشكلت غداً أو بعد غد أو حتى أنها لم تبصر النور؟؟

بنظر أكثر المواطنين لن يتغير  حالهم وهم على حق!

الطبقة السياسية لا يهمها أمر العباد، ولا الجوع الذي فتك  بالناس، ولا الأمراض التي تنهش في الأجساد!

ولو كان يهمهم لما تأخروا أشهراً من أجل تشكيلها و»كرمال شو»؟؟ من أجل وزير يريده هؤلاء كيدياً!

وثلث معطل من هنا، ومزاجية لآخرين من هناك!

وللحقيقة هم لا يتأثرون طالما أن معاشاتهم ومخصصاتهم لهم ولأولادهم «ماشية وعين الله ترعاها»!!

على سبيل المثال:  تصوروا لو أن زوجة وزير  حصل لها حادث طارئ، وأضطرت لدخول المستشفى، هل سيقال لها:  لا يوجد أسرة لآخر الشهر الوزارة «ما عم تغطي»!! بالتأكيد إن  أضطر الأمر تُرسل بطائرة خاصة إلى الخارج!! ليس لأنها تفرق عنا نحن البني آدميين بل لأنها زوجةً لوزير!!

وأيضاً إبن الوزير وإبنته كذلك الأمر! هل عرفت أيها المواطن اللبناني الفقير لماذا يتقاتلون على وزارة من هنا ومقعد نيابي من هناك؟؟

1 Banner El Shark 728×90

«لأنو بيعيش هوي وأولاده ملوك إلى ما شاء الله»!! إنهم لا يتقاتلون من أجلكم أيها المواطنون الأبرياء المساكين، ليس لأجل راحتكم وراحة أولادكم الذين يتضورون جوعاً وإلا ما التفسير لتزايد عمليات السرقة والقتل؟؟

هل سأل السياسيون أنفسهم؟؟ لأن العالم «بدها تطعمي» أولادها أكثرهم ليس حباً بالسرقة!

وما زالوا «قيد للون» ويفكرون فقط بمراكزهم، هذا النائب وذاك الوزير يريد نجله أو إبن عمه أو إبن خالته «يعني المهم حدا من العيلة»!!

ومن يستطيع أن يقول أو حتى يقنعنا  أن لبنان ليس بحكم وراثي؟؟ لماذا يلوم البعض البلدان العربية لأن الحكم فيها عائليا؟؟ «إنو نحنا شو»؟؟ أو لسنا محسوبيات وعائلات وأبناء؟؟

إن جالسوا آبائهم جانباً «بيجي»  ولده أو من له علاقة برابطة الدم! بإعتبار لم يعد في لبنان نخب تفكر وتستحق هذه المراكز إلا أبناء السياسيين ولاحقاً أحفادهم!!

واليوم الوزارة ستتشكل «بإذن الله» لأن نجل أحد النواب قد يكون الوزير الموعود!! «صرلنا» أشهر بدون حكومة وغداً «حيمشوها» بإبن نائب!! أصبح يتوجب على اللبنانيين أن لا يرسلوا أولادهم إلى المدارس والجامعات فقط العلم والمعرفة يقتصران على أولاد الساسة لأنهم هم مَنْ سيحكموننا بعد آبائهم! هم يفكرون وأذكياء أكثر من الناس التي لا تاريخ سياسياً في عائلتها لا مستقبل لها!!

إذاً فليتجهز كل منزل لبناني لأنه بمجرد أن تتشكل الحكومة سوف يقدم لهم مبلغ خمسة آلاف دولار كهدية من الدولة!! وستكون الطبابة مجاناً، والأسعار ستُخفض والحياة ستصبح نعيما!

عذراً من الذين سيطلعون على سطوري لأن السطور أعلاه «دعابة»!!

فكما سبق وقلنا وإن «شكلوها» «So» كمواطنين «شو واصل إلنا»؟؟؟

‏sana.k.elshark@gmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.