موقف حر – بقلم سنا كجك – يطالبون بحكومة «وطنية» صهيونية!

20

اسدلت الستارة امس الاول على الانتخابات الاسرائيلية للكنيست الـ (22) وقد كانت النتائج متوقعة بعض الشيء اذ بعد فرز 97٪ من الاصوات تقدم حزب «ازرق – ابيض» بمقعدين على حزب «الليكود» وبذلك احلام بنيامين نتانياهو لن تتحقق بتوليه رئاسة مجلس الوزراء.

الكفة تميل نحو بني غانتس حزب (ازرق – ابيض)  وقد نصح  قادة كبار هذا الحزب غانتس بقبول عرض نتانياهو  تشكيل حكومة وحدة شرط ان يتناوب مع نتانياهو على رئاسة الوزراء وافيغدور ليبيرمان ايضا يقف في صف غانتس وقد صرح خلال الاجتماع امس: «سأوصي لـ بني غانتس تشكيل الحكومة المقبلة».

اما عضو الكنيست يائير لابيد فأشار الى ان: «نتانياهو يحاول جر اسرائيل الى انتخابات ثالثة… انه غير مستعد لقبول نتائجها».

كما ان نتانياهو يرفض رفضا قاطعا تشكيل حكومة تعتمد على العرب حسب قوله.

ولذا يقال ان «تل ابيب» قد تذهب الى انتخابات ثالثة ان لم يتمكن اي من المرشحين تشكيل الحكومة وقد   يتهم نتانياهو «غانتس» ويحمله فشل اقامة حكومة وحدة. ولا يستبعد حزب «ازرق – ابيض» ان يكون نتانياهو وزيرا في حكومة غانتس اذا لم يتم توجيه الاتهام اليه وسوقه الى السجن!

في كل الحالات ان بنيامين نتانياهو في وضع محرج. فهو لن ينال الموافقة من الاحزاب ليترشح على رئاسة للوزراء ووضعه القانوني نسبة لملفات الفساد غير مريح اضف الى اخفاقاته الكثيرة خلال توليه منصب رئيس الوزراء وانتقاد الخصوم لاتخاذه القرارات الخاطئة.

فهل ستتجه «تل ابيب» الى انتخابات ثالثة؟؟ ام سيتم  التوافق ويجلس جميع الافرقاء الى طاولة واحدة؟

للبحث في تشكيل حكومة «وحدة وطنية» كما اسموها؟؟

وماذا سيكون رد فعل حزب (ازرق – ابيض) ان توجهوا لانتخابات ثالثة؟؟

هل سيصمت بني غانتس؟؟

بإنتظار ما ستؤول اليه الاوضاع في الداخل الاسرائيلي… ولكن الامر شبه محسوم بأن رئاسة الوزراء لن تكون من نصيب «بيبي» نتانياهو …

فلننتظر …

Sana.k.elshark@gmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.