مولوي تابع قضية الاعتداء على الشبان في المجدل ـ جبيل واتّصل بالمفتي دريان وطلب من عثمان توقيف الفاعلين

4

تواصلت ردود الفعل الغاضبة والشاجبة للاعتداء على الشبان العكاريين في منطقة جبيل.

وفي هذا الاطار تابع وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال القاضي بسام مولوي ‏قضية الاعتداء على عدد من الشبان في المجدل – قضاء جبيل، ولهذه الغاية اجرى اتصالا بالمدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان طلب اليه استنفار كل الأجهزة المعنية في المديرية لتوقيف المعتدين،وفي اتصال مع مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، أكد مولوي «متابعته للجريمة البشعة امنيا وقضائيا لحين توقيف الفاعلين، وتسليمهم الى القضاء»، وبحث في هذه المسألة مع النائب زياد حواط الذي أعرب عن استنكاره لما «حصل وحرص بلدات جبيل كافة على الحفاظ على العيش المشترك»، كذلك عرض مولوي القضية مع كل من النائبين وليد البعريني وأحمد الخير اللذين اكدا أهمية توقيف المرتكبين درءا للفتنة.

من جهته، أعلن المفتي الشيخ زيد بكار زكريا في بيان، أنه «صدم بمشهد إذلال العمال الذين يعملون بقطاف الكرز على يد جلادهم، فاستغل عملهم واتهمهم وحاكمهم، ثم شهر بهم عبر نشر فيديوات مسيئة ومرفوضة، أعادت إلى الأذهان المشاهد البوليسية التي كنا نراها على يد الأنظمة القمعية. لذلك نطالب الأجهزة الأمنية والقضائية بتوقيف الجناة والمتورطين، ورفع الغطاء عنهم، وندعو عقلاء محافظة جبيل للتحرك سريعا لوأد الفتنة. ودان مفتي بلاد جبيل الشيخ غسان اللقيس في بيان «بشدة الاعتداء اللئيم الذي تعرضت له مجموعة من أبناء عكار من ضرب وإهانة وإذلال حضروا الى منطقة مجدل العاقورة طلبا لكسب الرزق ظانين أنهم ابناء وطن واحد»، ورأى أن «ادعاءات الفاعل كاذبة ومحض افتراء هدفها التملص من دفع أجور العمال»، وقال: «للأسف جاءني اكثر من شكوى على مدى أعوام، عن اعتداءات مشابهة لما حصل أمس»، وختم: «نطالب الأجهزة الامنية والقضائية بالتشدد كي لا تتسبب هذه الأعمال الدنيئة بالتفلت في المجتمع»، كذلك دان مخاتير بلدة فنيدق ما نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن ضرب واعتداء على شباب من البلدة وسوريين يعملون في منطقة جبيل، ودعوا إلى «توقيف المجرم ومن معه وإنزال أقصى العقوبات في حقه». د اعتبار وكرامة هؤلاء العمال». من جهته استنكر النائب سيمون ابي رميا حادثة الاعتداء على شبان في المجدل – قضاء جبيل، واضعا الحادثة في «عهدة القوى الأمنية لتوقيف الفاعلين».

أحمد الحريري: أفعال «داعش»

غرد الامين العام لـ «تيار المستقبل» احمد الحريري عبر حسابه على «تويتر»: «ما شاهدناه في مجدل العاقورة بحق أبناء عكار والأخوة السوريين أشبه بأفعال «داعش». نطالب المعنيين بالمحاسبة السريعة كي يكون مرتكب هذا الفعل الدنيء عبرة لمن تسوله نفسه الاعتداء على كرامة الناس وتعذيبهم  بوحشية.. ونثمن جهود أهالي المنطقتين في تهدئة النفوس وقطع دابر الفتنة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.