ميقاتي من دار الفتوى: الطائفة السنيّة عصيّة على أي تهميش

29

الشرق –  أكد رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ان «الطائفة السنيّة عصيّة على أي تهميش واكبر من ان تُختصر». أضاف «نتمنّى أن يحل السلام والسلم على لبنان ودار الفتوى هي دار كلّ اللبنانيّين ويهمّها الحفاظ على الوفاق الوطني ونحن موجودون لخدمة البلد». إستقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان ميقاتي صباح اليوم في دار الفتوى. عقب الزيارة قال  ميقاتي «الزيارة اليوم هي بمناسبة حلول العام الهجري الجديد وقدمنا التهاني لصاحب السماحة، وتمنياتنا وتمنياته هي تمنيات كل لبناني مخلص، إن كان على الصعيد الشخصي هي راحة البال والصحة والعافية، وإن كان بخصوص لبنان واللبنانيين جميعا هو أن يحل السلم والسلام والطمأنينة على البلد. وجدت لدى صاحب السماحة حرصه الدائم على الوحدة الوطنية وأن هذه الدار هي دار جامعة لجميع المسلمين واللبنانيين ويهمها دائماً المحافظة على الوفاق الوطني وعلى إستقرار لبنان وإزدهاره. تحدثنا عن أمور الطائفة ونحن مطمئنون بأن هذه الطائفة عصية على أي تهميش وهي أكبر من أن تختصر، ونحن في خدمة البلد وإن شاء الله نستطيع أن نقوم بهذه الخدمة دائما». بعدها استقبل المفتي دريان وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال أمين سلام الذي قال بعد اللقاء تطرقنا للمواضيع العامة بما فيه الوضع الاقتصادي بالبلد والوضع الاجتماعي والخطاب الطائفي المذهبي العالي النبرة الذي لا يضر ولا يفيد البلد ولا يساعد في هذه المرحلة الصعبة الذي يجب أن نكون إلى جانب بعض شعبا واحدا ووطنا واحدا تجاه العدو الذي يتربص بلبنان وبمستقبل لبنان، وتحدثنا في الأمور المعيشية وغلاء كلفة الاستشفاء وضبط حركة التفلت في أسعار الطبابة وإرتفاع أسعار العمليات والدواء في المستشفيات».

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.