ناجي الفليطي شهيداً للقمة العيش.. متى سيصحو ضمير هذه المنظومة السياسية؟

12

ناجي الفليطي إبن عرسال، إبن الأربعين سنة، كان يمر بأوضاع اقتصادية صعبة، بعد توقفه عن العمل في منشرة الحجر، له ولدان: رنيم (ستّ سنوات) والطفل محمد (عام واحد)، هو مسؤول عن زوجتين إحداهما مريضة، بحث عن فرصة للحصول على رزق ليؤمن قوت عائلته، ولم يجد، استدان من أجل شراء طعام، ولاحقاً انتحر حيث عثر عليه مشنوقاً خلف منزله، والسبب:

-إبنته طلبت منه ألف ليرة ثمن شراء منقوشة.

-عدم قدرته على تأمين الحليب لطفله محمد.

-ديونه تقدَّر بـ700 ألف ليرة لبنانية.

أيضاً للتذكير ففي شباط الماضي، رفضت إدارة المدرسة التي تتعلم فيها إبنة اللبناني جورج زريق بقرية بكفتين في الكورة، إعطاءه إفادة لينقلها إلى مدرسة رسمية، قبل أن يسدد المستحقات المتراكمة عليه، فذهب إلى باحة المدرسة، وأشعل بنفسه النار وانتحر.

وكما هزّت سابقاً مأساة انتحار جورج زريق الرأي العام اللبناني، كذلك أثارت مأساة انتحار ناجي الفليطي ردود أفعال شاجبة في الوسطين الفني والإعلامي، التفاصيل في هذا التحقيق:

نجوى كرم

الله يرحم نفس ناجي الفليطي، ويخلّص هالبلد من الإستبداد والطّغيان اللي عم يودّي الناس لهالمطرح، لازم نواجه ونصمد وما نستسلم حتى يجي الفرج، تعبنا من الوعود، لازم حلّ: واللي ما في يحلّها، يفلّ، ونقطة عالسطر.

عامر زيان

والله العظيم رايحين عا مشكلة كتير كبيرة، أزمة كبيرة، وشو رح تعمل الناس، الله بيعلم، وانشالله لأ، وألف لأ، بس هيدا الواقع، الله يساعد الناس.

منى أبو حمزة

ناجي الفليطي انتحر لأنه مديون بـ 700 ألف ليرة، 700 بيسهّروا إبن مسؤول ليلة وحدة بنايت بميكونوس، 700 ما بيشتروا دولاب واحد لسيارته الجديدة، وبدك  تضرب 700 بـ 14 لجاكيت مدامته الشانيل، كل إنسان إله الحق يصرف بالطريقة اللي بتعجبه، شرط ما يكون أخدهم من تمّ الناس، الجوع كافر.

نيكول حجل

معقول ما سمعنا تعليق واحد من «مسؤول» بالسلطة حول انتحار ناجي الفليطي، أو حول إغلاق بعض المدارس الخاصة أبوابها؟   يوماً بعد يوم عم بأكدوا «المسؤولين» أنو هني عايشين بميلة، والناس بميلة ثانية. الحالة عم تتدهور يوم بعد يوم. الناس موجوعة والبلد عم ينهار، والسلطة بمكان آخر. انقذوا هالبلد، حرام عليكم!أدعوا لاستشارات نيابية، شكّلوا حكومة إنقاذية مستقلة، رجعوا شوي الثقة بهالبلد، بدل الكلام عن حصص من هون وحصص من هونيك. خلاص بالبلد بإيدكم انتو بس. ما بدنا ناجي الفليطي ثاني!

ريما نجيم

ما حدا مننّ كلّن استنكر حادثة إنتحار ناجي الفليطي؟ كلمة تصريح، أي اعتذار، عذراً على أوصلنا البلد إليه، عذراً على تقصيرنا، عذراً على السياسة الاقتصادية الهشّة، عذراً على فرص العمل المفقودة، عذراً على الغلاء غير المسبوق، عذراً على انهيار الليرة، أي شي، سلطتكم تقتل ناجي.

ديما صادق

ناجي الفليطي مواطن عرسالي انتحر. انتحر لأن بنته طلبت منه الف ليرة لتشري منقوشة زعتر وما قدر يعطيها. إلى كل شخص تبوأ منصبا سياسيا في لبنان من الــ 1990 إلى اليوم: حسبنا الله فيكم!حسبنا الله فيكم!.

كارلو أيوب

للأسف ألف ليرة عند الناس صارت حلم، بالوقت يلي مليون دولار عند بعض الزعماء والأثرياء مُجرد رقم بلا قيمة.

جومانة بو عيد

يهرب المواطن من الذل فيضع حدّاً لحياته لانو بهالبلد عايش ميت،رحمة الله عليك ناجي الفليطي، رحلتَ من كثرة الهم والجوع والذل. فلتسترح نفسك بسلام. متى سيصحو ضمير هذه المنظومة السياسية وتذهب إلى غير رجعة، أطاحت بالبلد، دمّرت الانسان، وما زالت تتقاسم الغنائم.

ميسون نويهض

عم حاول لاقي كلام حتى عبّر عن الغضب والوجع، يا رب ألطف بالناس وتنجينا من القادم، وين صرنا يا جماعة، وين الضمير؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.