ناصيف حتي يقدم استقالته اليوم

99

أعلن مدير مكتب وزير الخارجية أنّ «الوزير ناصيف حتّي سيقدم استقالته لرئيس الحكومة اليوم».

وأعاد السبب إلى «عدم تقدّم الحكومة في عملها».

وأنّه في حال قبول استقالة وزير الخارجية ناصيف حتي سيُصار فوراً الى تعيين بديلٍ عنه أي أنّه لن يُصار الى تكليف وزير بالوكالة إلا لساعات.

وتشير المعلومات الى أنّ الكلمة الفصل في اختيار بديلٍ عن حتي في وزارة الخارجيّة هي لرئيس الجمهوريّة.

علماً أنّ الاتصالات السياسيّة بدأت على أكثر من محور للبحث في موضوع استقالة وزير الخارجيّة كما هويّة من سيخلفه.

ونقلاً عن مصادر مطلعة أن «المفاوضات الجديّة لاختيار بديل عن وزير الخارجية  الذي ينوي تقديم استقالته من الحكومة اليوم الإثنين، قد انطلقت.

إشارة الى أنّ الوزير الذي يُفترض أن يتسلّم وزارة الخارجيّة بالوكالة هو الوزير دميانوس قطار، وذلك وفقا للمرسوم رقم 6172 الصادر في 5 آذار الماضي والقاضي بتعيين وزراء بالوكالة عند غياب الوزراء الاصيلين. وبحسب هذا المرسوم يتسلم وزير التنمية الادارية والبيئة دميانوس قطار وزارة الخارجية بالوكالة.

في سياق متصل كشفت المعلومات أن استقالة حتّي جدّية جداً وقد تتبعها استقالة وزراء آخرين.

مصادر رئيس الحكومة قالت: «في حال صحّت المعلومات عن استقالة حتّي فإن دياب سيدعوه الى التريّث، موضحة أن دياب ليس في جوّ استقالة حتّي».

وأفادت المعلومات عن محاصرة وزير الخارجية السابق جبران باسيل لحتي داخل الوزارة بفعل التركيبة الإدارية.. والإستياء من الهجوم على وزير خارجية فرنسا جان إيڤ لودريان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.