نانسي تغني لبيروت من كلمات الشاعر الكبير نزار قباني

26

اتصل بي الصديق جي جي لامارا، الذي اعتبره من أنجح مديري الأعمال في الوسط الفني. وما يعجبني فيه انه دائم البحث عما هو جديد، اتصل قائلاً إن هناك عملاً جديدا يريد أخذ رأيي فيه.

وبكل صراحة وبساطة أقول إن جي جي لعب دورا أساسيا في حياة الفنانة الموهوبة الدلّوعة السيدة نانسي عجرم.

استمعت للأغنية الجديدة، متذكرا ما حصل معي في السبعينات حين اتصل بي المرحوم الاستاذ منصور الرحباني قائلاً: ان الموسيقار المرحوم عاصي الرحباني يرغب بلقاء الفنانة الكبيرة ميادة الحناوي. ذهبت يومذاك الى دمشق ودعوت الفنانة والصديقة الكبيرة ميادة الحناوي لزيارة بيروت تلبية لدعوة غداء جمعت المرحوم الموسيقار عاصي والمرحوم منصور والفنانة الكبيرة ميادة وأنا.

طلب عاصي من ميادة بعدما قدّم لها ديوان شعر للأستاذ والشاعر الكبير نزار قباني وقلم «رصاص»، ان تضع خطا تحت الأبيات التي تعجبها في الديوان، مضيفا انه سيكتب لها مسرحية تقوم بدور البطولة فيها تدخلها التاريخ من بابه الواسع.

وبعد عودة ميادة الى دمشق، كنت أسألها عما فعلته فتقول: أريد مزيدا من الوقت.

تذكرت هذه القصة، لأنني أؤمن بأن أي عمل فيه نفحات من شعر نزار قباني، لا يمكن إلا أن يكون ناجحاً. فكيف الحال إذا كان العمل الجديد الذي دعاني لسماعه لامارا، بصوت وأحاسيس الحبيبة نانسي، وبإدارة من الصديق العزيز جي جي لامارا؟

لا شك بأن نانسي ستغني بيروت، فنعم الغناء ونعم الأداء ونعم الإدارة.

(ع)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.