نتانياهو: بحثنا مع ترامب ضم غور الأردن لمصلحة حلف الدفاع مع الولايات المتحدة

16

ذكر رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، أنه بحث هاتفيا مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تحويل غور الأردن إلى «الحدود الشرقية لحلف الدفاع مع الولايات المتحدة».

وقال نتانياهو، في كلمة ألقاها امس خلال مشاركته في مراسم وضع حجر الأساس لإقامة 12 مصنعا جديدا سيتم افتتاحها في مدينة أشكلون: «تحدثت أمس مع الرئيس ترامب، وكانت هذه مكالمة هامة جدا لأمن إسرائيل».

وأوضح: «تحدثنا عن إيران، ولكن تحدثنا أيضا بشكل موسع عن الفرص التاريخية التي ستأتينا خلال الأشهر المقبلة، بما فيها غور الأردن بصفته الحدود الشرقية المعترف بها لدولة إسرائيل وحلف الدفاع مع الولايات المتحدة».

وتابع نتانياهو: «هذه أشياء استطعنا فقط أن نحلم بها، ولكن لدينا إمكانية لتحقيقها. ولذا، عرضت على بيني غانتس أن نحقق تلك الفرص التاريخية من خلال حكومة وحدة وطنية ستشكل الآن وفقا للصيغة التي اقترحتها. قطعت شوطا طويلا جدا نحو هذا لأنه يجب أن نحقق هذه الفرص».

وختم بالقول: «لسنا بحاجة إلى جولة انتخابات أخرى. نحتاج الآن لتشكيل هذه الحكومة لصالح أمن إسرائيل ودولة إسرائيل ومستقبل إسرائيل».

وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي، قبيل الانتخابات في ايلول الماضي، أنه سيضم منطقة غور الأردن وكثيرا من المستوطنات في الضفة الغربية إلى إسرائيل حال فوزه.

وفي الوقت الذي لم تتمكن أي قوة سياسية إسرائيلية حتى الآن من تشكيل الحكومة، أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في 18 تشرين الثاني، أن الولايات المتحدة راجعت موقفها من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وباتت تعتبر أنها ليست مخالفة للقوانين الدولية.

نتانياهو يهدد بـ «خطط عملياتية مفاجئة»

وتعهد رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، بوقف الهجمات الصاروخية من قطاع غزة، والتي اعتبر أنها تمنع تحقيق تسوية طويلة، مهددا باللجوء إلى «خطط عملياتية مفاجئة».

وقال نتانياهو: «نتعامل مع تحديات على ساحات عديدة للغاية وجبهات عديدة للغاية، حيث الثمن يعتبر أحيانا باهظا جدا ولكننا نواجه هذا التحدي بنجاح. لقد حولنا دولة إسرائيل إلى قوة عالمية».

وأضاف: «لن تكون هناك تسوية طويلة الأمد مع غزة طالما استمر إطلاق الصواريخ بشكل متقطع. سنضع حدا لذلك. هذه هي سياستنا».

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.