ندوة عن الإتجار بالبشر في نقابة محامي طرابلس

8

نظم امس معهد حقوق الإنسان في نقابة المحامين في طرابلس، بمناسبة “اليوم العالمي لمكافحة الإتجار بالبشر”، ندوة علمية تفاعلية حول “الإتجار بالبشر في القانون اللبناني وعلى ضوء الاتفاقيات الدولية”، في دار النقابة، برعاية نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد وحضوره ورئيس مكتب مكافحة الإتجار بالبشر الرائد شربل عزيز، الى الهيئة الإدارية المحاميات مديرة المعهد دوللي فرح ومنسقة اللجنة العلمية عتيبة المرعبي وسهير درباس ومحامين ومحامين متدرجين.
بداية، رحبت فرح بالحضور، واعلنت أن المعهد “سيقيم ورش عمل متواصلة لمواءمة التشريع اللبناني مع الإتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، ومن ضمنها معاقبة الإتجار بالبشر (…)
ثم ألقى النقيب المراد كلمة، شكر فيها أعضاء الهيئة الإدارية للمعهد “لهذه البداية المبشرة بالخير التي انطلقوا من خلالها، في إطار تعزيز دور نقابة المحامين من خلال هذا المعهد”، وقال: “سنعمل معا لوضع مسار واضح، ملتزمين بموجب قانوني أخلاقي إنساني طبيعي، في إطار حقوق الإنسان من حيث الترجمة والتطبيق بعيدا عن العناوين التي إستهلكت في كثير من الأحيان” (…).
ثم قدمت المرعبي شرحا عن ألإتجار بالاشخاص بين القانون الدولي والقانون الوطني
ثم تحدث الرائد شربل عزيز عن دور قوى الأمن الداخلي بشكل عام ومكتب مكافحة الإتجار بالبشر بشكل خاص في مكافحة هذه الجرائم (…).
وبعد حوار ونقاش، تلت المحامية المرعبي التوصيات الصادرة عن الندوة، جاء فيها: “تكثيف الجهود لضمان عدم توقيف ضحايا الاتجار بالبشر أو احتجازهم أو ترحيلهم بسبب أفعال غير مشروعة أجبرهم التجار على ارتكابها. زيادة الجهود مع القضاة والمدعين العامين والمكلفين القيام بمهام الضابطة العدلية، من أجل تفعيل تطبيق هذا القانون لمحاصرة شبكات الإتجار والحد من إرتكاباتها. تعزيز وتوسيع الجهود لإصلاح نظام الكفالة لمنع استغلال الضحايا. تفعيل صندوق مساعدة الضحايا. انشاء قاعدة بيانات لضحايا الاتجار بالبشر. مساعدة الضحايا للوصول الى العدالة، وايجاد دور حماية لاقامة ضحايا الاتجار بالبشر”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.