نصرالله: الجهات القضائية تُـمارس الاستنسابية والتسييس

مسار قضيّة كمين الطيونة خطر.. ويدفع البلد إلى الفتنة

37

اكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، خلال كلمة له حول آخر المستجدات السياسية ان “مسؤولية اللبنانيين جميعًا أن يحافظوا على استقلالهم وإذا كان استقلالهم شكليًا أن يحوّلوه الى استقلال حقيقي وكامل”.

وتابع، “جزء كبير من الشعب اللبناني قاوم وآمن بالمقاومة بأشكالها المختلفة وصولًا الى الانتصار الكبير عام 1985 عندما خرجت قوات الاحتلال من العاصمة ومن جبل لبنان وصيدا وراشيا وصولًا الى الانتصار الأعظم عام 2000 بالهروب الاسرائيلي من جنوب لبنان”.

وقال: “عندما يُمنع لبنان من الاستفادة من ثرواته يعني نحن أمام سيادة منقوصة”.

وأردف، “عندما نشهد في كل يوم التدخل الأميركي السافر في القضاء والسياسة والامن والانتخابات النيابية المقبلة، هذا يعني سيادة منقوصة”.

واستكمل، “ما دام لبنان في دائرة التهديد الاسرائيلي المتواصل يعني نحن في قلب معركة الاستقلال والسيادة، وكنا قد انتصرنا في العديد من مراحلها، ونحن واثقون اننا ان واصلنا الطريق بعزم وثبات فأمامنا مزيد من الانتصارات، مضيفاً: “سوف يأتي اليوم بالتعاون مع كل المخلصين الذي نحقق فيه لبلدنا الاستقلال والسيادة والحرية التي لا نقاش فيها”.

ولفت نصرالله، إلى أن “وضع حزب الله على لوائح الارهاب قد يكون له علاقة بتطورات المنطقة أو بالانتخابات النيابية”.

من جهة ثانية، شدد نصرالله، على أن “ارتفاع عدد إصابات كورونا في لبنان والوفيات أيضًا هو أمر خطير”.

وقال: “نحن في بداية كورونا كنا قد أعلنا عن خطة ونفذناها ونجحنا والليلة أقول قد قررنا تفعيل هذه الخطة 100 %”، مضيفاً: “وزارة الصحة معنية بالمزيد من بذل الجهود والعمل أيًا تكن الصعوبات”.

وتوجّه لوزير الصحة فراس أبيض، بالقول: “نحن جاهزون لأي مساعدة في مختلف المجالات”.

كما دعا نصرالله، “رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والجهات المعنية إلى إعادة النظر في القرارات الأخيرة المتعلقة برفع الدعم عن بعض الأدوية”.

وشدد على انه، “يجب إعادة النظر بالقرارات الأخيرة فلا يجوز رفع الدعم عن بعض الأدوية فليس مبررًا أنه ليس في الدولة المال الكافي لذلك”، مؤكّدا، “هناك آلاف الأشخاص نتيجة هذه القرارات غير المحسوبة هم في معرض الموت”.

وعن سعر صرف الدولار، قال: “هذا الانفلات في سعر الدولار لا يجوز السكوت عنه فالدولة قادرة أن تعمل شيئا وما نحتاجه هو إرادة وقرار وتحمل مسؤولية، مشيراً إلى أن “مخاطر انفلات الدولار كبيرة ويتطلب تدخلًا جريئًا وشجاعًا”.

وحول ما يرتبط بالمحقق العدلي طارق بيطار قال: “وجدنا أن الجهات القضائية المعنية تمارس الاستنسابية وتخضع للسياسة، وما جرى في اليومين الماضيين يؤكد كل ما تحدثنا عنه خلال عام”.

وسأل “هل يوجد اليوم في القضاء اللبناني قاضٍ يجرؤ على أن يأخذ قرارًا بتنحية القاضي العدلي؟ هناك قاضٍ تقدم في هذا الاتجاه لكنهم هددوه وحاربوه”.

وأضاف، “ما يجري الآن هو أن بعض القضاء اللبناني يحمي بعضه البعض”.

وتابع، “كل المعطيات تقول إن القضاة المعنيين بملف مرفأ بيروت هم في دائرة الاتهام والشبهة”.

ولفت نصرالله، إلى أن “المسار القضائي الحالي في قضية المرفأ استنسابي لن يوصل إلى الحقيقة”.

وحول قضية الطيونة، قال: “تحوّل الموضوع إلى القضاء العسكري ولكنه منذ الأيام الأولى تعرض هذا القضاء لضغوظ كبيرة من جهات دينية وسياسية”.

واستكمل “أُطلق سراح بعض الموقوفين ويستمر الضغط لإطلاق بقية الموقوفين”.

وشدد نصرالله، على أن “ضغوط الجهات السياسية والدينية على القضاء استهتار بالشهداء والجرحى وعائلاتهم وبالجهات التي ينتمون اليها”.

وقال: “ما تمارسه الجهات السياسية والدينية من ضغوط على القضاء قد يدفع الأهالي للأخذ بالثأر”.

وأردف، “الاستمرار بالمسار الحالي في قضية كمين الطيونة خطر ويمكن أن يدفع البلد إلى الفتنة”.

وأعلن نصرالله ان قيمة الهبات ومبالغ الدعم التي قُدِّمت خلال المرحلة الأولى من توزيع المازوت الايراني بلغت عشرة ملايين دولار.

وكشف ان المرحلة الثانية ستبدأ مطلع الشهر المقبل وسيتم خلالها بيع المازوت للعائلات بسعر مليون ليرة اقل من سعر السوق للبرميل الواحد، وذلك في مختلف المناطق اللبنانية التي يفوق ارتفاعها عن سطح البحر ٥٠٠ متر.\\

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.