نقل موكب المومياوات الملكية المصريــــــــــة من ميدان التحرير الى متحف الحضارة

17

في مشهد تاريخي مهيب، انطلق موكب المومياوات الملكية، من المتحف المصري في ميدان التحرير، بوسط العاصمة المصرية القاهرة مساء يوم السبت الفائت، الى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط جنوب العاصمة، حيث ستستقر المومياوات الملكية في مثواها الأخير.

وكان في استقبال الموكب الملكي المكوّن من 22 مومياء (18 ملكا وأربع ملكات)، لدى وصوله متحف الحضارة، الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأطلق حرس الشرف 21 طلقة تحية لملوك مصر أمام المتحف.

وقال وزير الآثار المصري خالد العناني: إن الملك سقنن رع قاد موكب الملوك في رحلتهم الأخيرة الى متحف الحضارة بطريقة فيها إجلال، وذلك بعدما أمضوا مائة عام في المتحف المصري في ميدان «التحرير».

وسار الموكب، على عربات مزيّنة برسومات ونقوش فرعونية ومجهّزة بجوّ خاص، يحتوي على النيتروجين، حتى تكون المومياوات في ظروف مناسبة للنقل. وكانت كل عربة تحمل اسم الملك الموجود في داخلها، وسط حراسة أمنيّة مشدّدة. كما تقدّم الموكب عددُ من درّاجي الحرس الجمهوري.

إشارة الى ان العالم كله تابع هذا الحدث عبر 400 قناة تلفزيونية عالمية ومن خلال 200 مراسل دولي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.