نكسة إنتخابية كبيرة لترامب

16

احتفل الديموقراطيون بفوزهم الكبير في ولايتين أميركيتين في انتخابات محلية اعتبرت اختبارا لقوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل الاستحقاق الرئاسي المقرر العام المقبل، بينما تمكن الجمهوريون من الاحتفاظ بمنصب الحاكم في ولاية مسيسيبي المحافظة تقليديا.

وفي مؤشر على الصعوبات التي يواجهها ترامب، حقق المرشح الديموقراطي آندي بيشير نصرا بغالبية ضئيلة بأقل من نصف نقطة مئوية، مطيحا بمنافسه الجمهوري مات بيفين حاكم ولاية كنتاكي المؤيدة عادة للجمهوريين، والذي رفض الاعتراف بالهزيمة.

وفي ضربة أخرى، خسر حزب ترامب الغالبية للمرة الأولى في مجلسي الجمعية العامة (الهيئة التشريعية) في فيرجينيا التي يتزايد تأييدها للديموقراطيين، وفق ما أفادت به وسائل إعلام أميركية بينها «نيويورك تايمز».

وقالت وزيرة الدولة عن ولاية كنتاكي أليسون لوندرغان غرايمز عبر شبكة «سي إن إن»، لقد «حسمنا أن النائب العام بيشير أصبح حاكم كنتاكي المنتخب».

وقال الرئيس الأميركي عبر تويتر إن بيفين «حصد 15 نقطة على الأقل خلال الأيام الأخيرة، لكن ربما هذا ليس كافيا (الأخبار الزائفة ستحمل ترامب المسؤولية!)».

وفي حال التأكد من خسارة بيفين، فسيشكل ذلك هزيمة قاسية لسياسي محافظ في ولاية فاز ترامب فيها بثلاثين نقطة مئوية عام 2016.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.