هيل: المطلوب تغيير حقيقي وتشكيل حكومة إعمار وإصلاح

75

أكد مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية دايفيد هيل وقوف الولايات المتحدة الأميركية الى جانب لبنان واللبنانيين في المحنة التي يواجهونها، وأعلن ان بلاده لن تتدخل في الشأن اللبناني الداخلي بل ستتعاون مع السلطات اللبنانية ومع الأصدقاء والحلفاء في المنطقة لمساعدة لبنان وشعبه الذي يجب الاصغاء اليه  والسهر على تحقيق تطلعاته. وشدد على أهمية تحقيق الإصلاحات في البلاد والمضي في مكافحة الفساد معتبرا ان ذلك يفتح الباب امام تحرير أموال مؤتمر «سيدر» والتعاون مع صندوق النقد الدولي لان ذلك ما يحتاجه لبنان حاليا.

في بعبدا: جال مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية الذي يزور بيروت على كبار المسؤولين فزار برفقة  وفد ضم السفيرة الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا، المساعد الخاص جيسي جاين، المساعد الخاص بنجامين أومبري والمستشار السياسي في السفارة نيل غوندافدا، قصر بعبدا، حيث التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ونقل له تعازي الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو بضحايا التفجير في مرفأ بيروت، مؤكدا وقوف الولايات المتحدة الأميركية الى جانب لبنان واللبنانيين في المحنة التي يواجهونها، لافتا الى ان توجيهات الرئيس الأميركي ان تكون الولايات المتحدة حاضرة للمساعدة.

وشكر هيل للرئيس عون موافقة لبنان على استقبال فريق من مكتب التحقيق الفيديرالي الـــ FBI  للمشاركة في التحقيقات التي يجريها القضاء اللبناني، عارضا لمشاهداته خلال زيارته مرفأ بيروت ومنطقة الجميزة، مؤكدا ان بلاده لن تتدخل في الشأن اللبناني الداخلي بل ستتعاون مع السلطات اللبنانية ومع الأصدقاء والحلفاء في المنطقة لمساعدة لبنان وشعبه الذي يجب الاصغاء اليه  والسهر على تحقيق تطلعاته. وشدد على أهمية تحقيق الإصلاحات في البلاد والمضي في مكافحة الفساد، معتبرا ان ذلك يفتح الباب امام تحرير أموال مؤتمر «سيدر» والتعاون مع صندوق النقد الدولي لان ذلك ما يحتاجه لبنان راهنا.

ورد الرئيس عون شاكرا السفير هيل على زيارته وتعازيه ومشاعره، طالبا نقل تحياته الى الرئيس ترامب وشكره على المواساة والمشاركة في مؤتمر باريس لدعم بيروت والشعب اللبناني.

 

مصادر

إلى ذلك، أفادت المعلومات بحسب مصادر مطلعة على لقاء عون وهيل، أن الأخير «وعد بمساعدات عينية إضافية ستصل الى لبنان». وقال: «مهتمون جداً بالإصلاحات المالية والإقتصادية ومكافحة الفساد التي ستؤدي الى تسييل أموال سيدر وتعاون صندوق النقد الدولي».

في عين التينة: كذلك زار المسؤول الأميركي والوفد المرافق، مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، حيث التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وفيما غادر هيل من دون الإدلاء بتصريح، أفاد المكتب الاعلامي في عين التينة «ان هيل اكد في خلال اللقاء تضامن الشعب الاميركي مع لبنان في هذه الكارثة، مقدما التعازي بالضحايا الذين سقطوا. كما تم عرض للاوضاع بشكل عام وكيفية النهوض مجددا واعادة الاعمار». وبدوره الرئيس بري شرح لضيفه «رؤيته للاصلاح المنشود وما سبق ان عرضه المجلس النيابي بجلسة 13-8-2020. كما أكد ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة تضطلع بمسؤولية الاعمار والاصلاح وأن تتقدم بنهج مختلف عن سابقاتها لتكتسب ثقة الشعب اللبناني».

كما أكد الضيف لدولة الرئيس بري على التقدم الحاصل على مسار ترسيم الحدود البحرية وأنه فرصة يحتاجها لبنان كما المنطقة».

وقبيل عين التينة كان هيل زار السراي، حيث التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب.

في بيت الوسط: وزار هيل أيضا، بيت الوسط، حيث التقى الرئيس سعد الحريري في حضور الوزير السابق غطاس خوري ومستشار الرئيس الحريري للشؤون الديبلوماسية باسم الشاب. وتناول اللقاء، الذي تخللته مأدبة غداء، آخر المستجدات والأوضاع العامة وتداعيات التفجير الكارثي.

وزار هيل والوفد المرافق البطريرك الماروني بشارة الراعي في بكركي وأعلن بعد اللقاء انه «لا يمكننا ان نقبل بوعود فارغة بعد اليوم والولايات المتحدة مستعدة لدعم حكومة تقوم بتغيير حقيقي وتستجيب لحاجات الشعب اللبناني».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.