«واشنطن بوست»: أفخاخ ملغومة ينصبها بومبيو لبايدن

16

قالت صحيفة واشنطن بوست إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يقوم بحملة غير لائقة للفت الأنظار وهو في طريقه لترك منصبه، من خلال التغريدات التي ينشرها في حسابه الرسمي في تويتر الحافلة بالشعارات السياسية والافتخار بإنجازاته.

وتحذر الصحيفة في افتتاحيتها من أن تلك المسرحيات التي يقوم بها بومبيو لخدمة مصالحه الشخصية، تهدد الآن بأن تصبح قاتلة، حيث كشف النقاب خلال عطلة نهاية الأسبوع عن سلسلة من القرارات تشمل إلغاء القيود المفروضة منذ عقود على الاتصالات الديبلوماسية مع تايوان، وإدراج كوبا في لائحة الإرهاب، وتصنيف جماعة المتمردين الحوثيين في اليمن منظمة إرهابية.

وتقول واشنطن بوست إن القرارات الثلاثة التي أعلن عنها وزير خارجية ترامب من شأنها خلق فوضى سيتعين على إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن تنظيفها لاحقا، وقد يكون أشدها تداعيات الإجراء الخاص باليمن، والذي يقول مسؤولو الإغاثة الدولية إنه قد يدخل البلد الذي مزقته الحرب في مجاعة.

وتقول واشنطن بوست إن القرارات الأخرى التي أعلن عنها بومبيو تحمل سمات الفخاخ الملغومة نفسها، حيث يُلزم أحدها الإدارة المقبلة بإثارة حنق بكين -وقد يفجر أزمة بين الصين والولايات المتحدة-، وذلك من خلال إلغاء القيود على الاتصالات بين المسؤولين الأميركيين والتايوانيين القائمة منذ 40 عاما.

وخلصت الصحيفة إلى أن بومبيو، الذي لا يخفي طموحاته الرئاسية، سيسارع إلى تسجيل نقاط سياسية على حساب المصالح الأميركية إذا أقدم الرئيس المنتخب جو بايدن ووزير الخارجية المقبل أنتوني بلينكن على التراجع عن تلك الإجراءات التي أعلن عنها، وهي إستراتيجية رخيصة وساخرة تؤكد صحة الحكم الذي في الغالب سيصدره التاريخ على بومبيو كأحد أسوأ وزراء الخارجية على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.