واشنطن تطالب طهران بالتعاون الكامل وتفسير وجود مواد نووية في مواقع غير معلنة

14

انضمت الولايات المتحدة إلى بريطانيا وفرنسا وألمانيا في مطالبة إيران بالتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ضوء تقارير عن نشاط غير معلن في عدد من مواقعها النووية، في حين تستأنف خلال أيام مفاوضات فيينا وسط شكوك في إمكانية التوصل إلى تسوية تعيد طهران وواشنطن للاتفاق النووي.

وبينما يتواصل في فيينااجتماع محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قالت البعثة الأميركية لدى الوكالة  إن تعاون إيران مع الوكالة يجب أن يكون كاملا وفوريا.

واشنطن تراقب تحرك سفينتين حربيتين إيرانيتين قد تكون فنزويلا وجهتهما النهائية.

وأضافت البعثة الأميركية أن التعاون المنشود يجب أن يتضمن تفسيرات يمكن التحقق منها في ما يتعلق بأصل المواد أو المعدات النووية ومكانها الحالي، التي تشير العينات إلى أنها كانت موجودة في 3 مواقع غير معلنة.

وتابعت أن الأسئلة المتعلقة بالمواد والأنشطة النووية المحتملة غير المعلنة في إيران تنشأ من التزاماتها القانونية بموجب اتفاقية الضمانات الشاملة الخاصة بها.

وأشارت البعثة إلى حقيقة أن عدم وجود إجابات عن أسئلتها على مدار عامين أمر مقلق جدا.

وكانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا طالبت  الأربعاء -في بيان مشترك- إيران بالتعاون الكامل مع الوكالة الذرية، ومنح حق الوصول دون عوائق إلى جميع المواقع والأنشطة ذات الصلة.

وفي السياق، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، في حديث  إن الوكالة لم تحقق التقدم الذي كانت تطمح إليه مع إيران بشأن قضايا عدة.

وكان غروسي قال في وقت سابق إن إيران اقتربت من إنتاج سلاح نووي.

ومن المقرر أن تنطلق نهاية الأسبوع الجاري الجولة السادسة من محادثات فيينا بشأن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عَراقجي إن من المبكر التكهن في ما إذا كانت هذه هي الجولة النهائية.

وأكد عراقجي أن نقاط الخلاف المتبقية تتعلق بكيفية عودة جميع الأطراف إلى الاتفاق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.