واشنطن تعتقل متهمين في قضية كارلوس غصن

لبنان لن يسلم غصن لعدم وجود اتفاقية تبادل موقوفين مع اليابان

19

د. عماد عجمي – طوكيو

في تطوّر بارز جديد في قضية عملاق صناعة السيارات في العالم السيد كارلوس غصن، ألقت السلطات الاميركية متهمين اثنين أميركيين بناء لطلب اليابان التي تطالب بمحاكمتيهما في اليابان.

وأصدرت محكمة MASSACHUTT ماساشوتس الفدرالية قرارها بتوقيف Micheal Taylor مايكل تايلور (59 عاماً) وابنه Peter بيتر تايلور (٢٧) قرارها بتوقيفهما دون الحق لهما بدفع أي كفالة وهذا يعد استثناء في المحاكم الاميركية لخشيتها من إمكانية تمكنهما من الفرار وذلك توطئة لاستلام كامل ملفهما من السلطات اليابانية التي تمنحها اتفاقية تبادل المطلوبين بين البلدين مهلة ٤٥ يوماً، مما يعني إمكانية اعتقالهما حتى تلك الفترة، كما ابلغهما القاضي Donald Cabell دونالد كابل بذلك.

ونقلت مصادر ديبلوماسية رفيعة ان السفارة اليابانية في واشنطن لم تعلق على الخبر فيما رحبت به سلطات رسمية يابانية.

وشدد عجمي خلال اتصال هاتفي من طوكيو انه لا يتكلم بصفته منسق اللجنة المجمدة لأسباب عديدة بل كتابع ومراقب عن كثب للقضية بكل تفاصيلها ومنذ البداية.

اولاً ان السيد غصن يحمل الجنسية اللبنانية، وثانياً عدم وجود اتفاقية تبادل المتهمين بين البلدين.

ولا يزال السيد غصن كما ذكر د. عجمي يصرّ على براءته من كل التهم المساقة ضده من قبل NISSAN وانه اضطر الى المغادرة بطريقة غير مشروعة لأنه يخشى محاكمة غير عادلة في اليابان كما كرر في كافة مؤتمراته ومقابلاته الصحافية. وزيادة في الدراما فقد اعلن المحققون الاميركيون انهم ألقوا القبض على تايلور الذي كان يخطط لمغادرة الولايات المتحدة والسفر الى لبنان في اليوم نفسه.

وإلقاء القبض على تايلور الاب والابن يأتي قبل اسبوع من إجراءات ادارية جديدة داخل شركة NISSAN للحد من الخسائر المتراكمة منذ إلقاء القبض على السيد غصن في تشرين الثاني عام 2018.

وتدّعي السلطات اليابانية ان تايلور وابنه واشخاص آخرين بينهم Antoin Zayek انطوان زايك شاركوا في عملية الخروج غير الشرعية من اليابان.

وبعد اللقاء مع الاب تايلور والسيد زايك في ٢٩ كانون الاول غادر بيتر تايلور الابن من مطار Narita في طوكيو الى الصين.

قبل ان يستقل تايلور الاب والسيد غصن والسيد زايك القطار السريع الى اوساكا ومن ثم الطائرة الخاصة باتجاه اسطنبول وطائرة اخرى باتجاه بيروت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.