وديع الخازن لتعزيز دينامية لقاء قصر بعبدا

8

طالب رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، من الولايات المتحدة، بتعزيز «الدينامية التي أحدثها لقاء قصر بعبدا لأن أي اختراق قد يجعل من لبنان لقمة سائغة في فم المؤامرات التقسيمية التي طال الحديث عنها».

وقال في تصريح بعد لقائه أعضاء في لجنة مجلس الشيوخ الأميركي للعلاقات الخارجية:

«قيل كلام مغرق في التفاؤل عن لقاء قصر بعبدا الأخير، وآخر مضاد مغال في التشاؤم، غير أن الحقيقة هي أننا أمام آمال جديدة تبشر بالانتعاش الاقتصادي والمالي شيئا فشيئا.

1 Banner El Shark 728×90

وقد يكون حاكم المصرف المركزي رياض سلامة أحسن في توصيف الحالة المالية في قوله من قصر بعبدا: TOP. ولولا عامل الثقة بلبنان وبقيادة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للسفينة، ونشاط الرئيس سعد الحريري المتواصل وتعاون الرئيس نبيه بري، فضلا عن المساعي الحثيثة التي قام بها اللواء عباس إبراهيم لحل قضية قبرشمون، لما خيم هذا المناخ الايجابي على الأحوال المالية والاقتصادية التي وصلت الى حدود الانهيار، فكان لا بد من اللقاء الإنقاذي في القصر الجمهوري، ولو لالتقاط الانفاس، كي تستعيد الدولة زمام المبادرة على صعيد الإصلاحات المالية المنتظرة.

فلنتنبه جميعا للمخاطر الداهمة التي تتربص بوحدتنا الوطنية، ونعزز الدينامية التي أحدثها اجتماع قصر بعبدا، لأن أي اختراق من جانب إسرائيل، التي ربما تتحضر للقيام بعدوان على لبنان، قد يجعلنا لقمة سائغة في فم المؤامرات التقسيمية التي طال الحديث عنها.

وهل نظل نذكر بأننا جميعا في مركب واحد، فإن غرق غرقنا؟».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.